عبد الهادي يلتقي سفراء روسيا والصين ويطلعهم على آخر تطورات الأوضاع في المنطقة

تابعنا على:   23:18 2016-05-16

أمد/ دمشق : التقى السفير أنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية كل من سفيري روسيا الكساندر فيتش كيشناك سفير جمهورية روسيا بدمشق و الصين تشانغ شيون سفير جمهورية الصين الشعبية كل على حدا ،وتم بحث أخر التطورات والمستجدات السياسية في المنطقة .

وأطلع السفير عبد الهادي السفيرين على الأوضاع الخطيرة التي تعيشها فلسطين بسبب إجراءات القمع الاسرائيلية والإعدامات الميدانية وسياسة الحكومة الاسرائيلية التي أغلقت كل فرص السلام و تدمر خيار حل الدولة الفلسطينية بالاستيطان وخرق القوانين الدولية.

ولفت عبد الهادي الى ان حكومة نتنياهو اليمينية تعمل على تكريس احتلالها على الأرض الفلسطينية وتحويلها إلى ما أشبه بالمعازل من خلال الاستمرار في بناء الجدار الفاصل والمستوطنات على الاراضي الفلسطينية المحتلة واطلاق العنان لمستوطنيها الاعتداء على المدنيين، واستمرارها في سياسة العقاب والاعتقال الجماعي واحتجازها لجثامين الشهداء وهدم منازلهم وفرض الحصار وسياسة الاغلاق على قطاع غزة.

وأطلع عبد الهادي السفيرين على الجهود الحثيثة التي يقوم بها الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين في الحراك السياسي والدبلوماسي الفلسطيني في المحافل الدولية، من أجل استصدار قرار من مجلس الأمن حول الاستيطان، كذلك دعم الجهود الدولية للمبادرة الفرنسية من أجل إنهاء الاحتلال.

وتطرق عبد الهادي إلى وضع المخيمات الفلسطينية في سوريا، وما تعانيه في ظل الأزمة السورية، مضيفا إن الصراع الدائر بين تنظيمي "داعش" والنصرة الإرهابيين على أرض مخيم اليرموك، قد حمل أبناء شعبنا في المخيم المزيد من الضحايا والخسائر المادية والبشرية وأن منظمة التحرير الفلسطينية بالتعاون مع الحكومة السورية ووكالة الإنروا والأمم المتحدة مستمرة بتقديم المساعدات للاجئين الفلسطينين في سوريا .

وايضا بحث الجانبان التطورات الأخيرة على الساحة السورية، والجهود المبذولة لمحاربة "الإرهاب" والمستجدات السياسية في ضوء الجهود لاستئناف المفاوضات في مؤتمرجنيف حول سورية.

حيث أكد الجانبان على الحل بسوريا سياسي من خلال الحفاظ على وحدتها بضرورة الحوارالسوري السوري بقيادة سورية لانه الحل الوحيد لإنهاء الازمة السورية.

 من جانبه أكد السفير الروسي على دعم بلاده للجهود التي يقوم بها الرئيس محمود عباس من أجل عقد مؤتمر دولي للسلام وإنهاء الاحتلال ، وأكد تضامنه مع الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وأدان الجرائم الاسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني مؤكداً ان روسيا ستبذل كل جهدها لعقد المؤتمر الدولي للسلام لإنهاء الأحتلال .

كما وأكد السفير الصيني تضامنه مع الشعب الفلسطيني و حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة ورفض التغيرات التي تجريها اسرائيل في القدس و المسجد الآقصى وأيضاً دعم الصين للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للقضية الفلسطينية .

اخر الأخبار