معايعة تبحث مع مؤسسة ألمانية سبل التعاون السياحي

تابعنا على:   20:24 2016-05-16

أمد / رام الله : بحثت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة مع ممثل مؤسسة "كونراد أديناور" الألمانية، ماركس فرنيكس، ومديرة البرامج في المؤسسة ليندا الشقباوي اليوم الاثنين، سبل التعاون المشترك في المجال السياحي .

وأكدت معايعة خلال لقاء جمع الطرفين في مقر الوزارة  في بيت لحم، أهمية قطاع السياحة والتراث الثقافي في فلسطين والانجازات التي حققتها الوزارة على صعيد النهوض بهذين القطاعين، مشيرة إلى أنه بالرغم من التحديات الكبيرة إلا أن فلسطين قادرة على اجتذاب السياح والمنافسة لتكون أحد أهم الوجهات السياحية حول العالم.

وأشارت الوزيرة الى أهمية الجهود المبذولة من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية من شأنها رفع أعداد السياح القادمين لفلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وما لذلك من أثر في تطوير مصدر من مصادر الدخل القومي الفلسطيني ورفع نسبة اشغال المرافق السياحية الفلسطينية. وتطرقت الى اهمية الرسالة والتي تعمل وزارة السياحة والاثار على إيصالها لمختلف الوفود السياحية ومن خلال المشاركة في المعارض السياحية الدولية بأن " فلسطين مقصد سياحي آمن وغني بالآثار والتراث والمواقع السياحية. والمدن الفلسطينية مفتوحة لاستقبال كافة الوفود السياحية من حول العالم " علاوة على الحضارة والعادات والتقاليد التي تتغنى بها فلسطين أمام كافة دول العالم.

وبدوره تحدث اماركس عن أهم الانجازات التي عملت عليها مؤسسة "كونراد أديناور" الألمانية في فلسطين والمنطقة بشكل عام، مؤكدا اهمية التعاون في مجال القطاع السياحي، حيث سيعمل هذا التعاون على تطوير القطاع السياحي والعمل على رفده بوفود سياحية جديدة وتوفير فرص عمل.

وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على الاستمرار في بناء جسور التعاون والشراكة لما فيه خدمة للقطاع السياحي والتراث الثقافي في فلسطين.

وتجدر الاشارة إلى أن ماركس فرنيكس هو ممثل الحزب الحاكم في المانيا الاتحادية وهو الحزب الديمقراطي المسيحي والذي تترأسة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.

اخر الأخبار