أنصار الأسرى : تناقش نتائج مبادرتها (( الأسرى أولاً ))

تابعنا على:   15:53 2016-05-16

 أمد/ غزة: عقدت منظمة أنصار الأسرى ، أمس اجتماعاً موسعاً لها في مدينة غزة ، حيث حضر الإجتماع رئيس واعضاء منظمة أنصار الأسرى وكافة لجان الفروع في محافظات قطاع غزة الخمسة .

بدأت وقائع الإجتماع بسرد بنود المبادرة التي أطلقتها منظمة أنصار الأسرى ، عقب فعاليات يوم الأسير الفلسطيني ، في السابع عشر من العام الجاري ، والتي حملت عنوان (( الأسرى أولاً )) .

خلال فعاليات الإجتماع ، استعرض جمال فروانة رئيس منظمة أنصار الأسرى ، بنوذ المبادرة والتي ركزت بالدرجة الأساسية على توحيد وزارة وهيئة الأسرى وفتح المؤسسات المغلقة وتفعيلها وعقد مؤتمروطني .

حيث قال فروانة أن قضية الأسرى هي الهم الوطني الأول ، مهما كانت التحولات الدراماتيكية التي ترافق هذا العنوان الوطني الذي ينال الإجماع الوطني لا يمكن أن تتجاهل ما يحدث في أروقة السياسة الوطنية وتحديداً مسار المصالحة - التي أصبحت رهينة التنبؤات حول كيفية انجازها خصوصاً ونحن نحتفي (( باليوم الوطني للأسير )) ، السابع عشر من نيسان “اليوم الوطني الشامل بكل امتياز من أجل الأسرى وقضيتهم ” .

وأوضح الأسير المحرر جمال فروانة ، أن المبادرة تنطلق من أرضية وطنية وحدوية مفادها (( الأسرى أولاً)) ،للتأكيد على أن قضية الأسرى هي قضية الكل الوطني ، وقضية إجماع وطني توحدنا وتجمعنا وافاد فروانة أن الأسرى البواسل في يومهم الوطني يحتاجون منا الكثير ، لاسيما توحيد الجهود المبعثرة والمشتتة ، للخروج بإستراتيجية وطنية واضحة المعالم لدعم واسناد الأسرى ن وصولاً لتدويل قضيتهم

. وأكد جمال فروانة رئيس منظمة أنصار الأسرى و عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ، أن هذه المبادرة ، التي تم تأخير طرحها ، بسبب زحمة فعاليات يوم الأسير ، تخضع حالياً للنقاش والتشاور مع كل الأطراف الرسمية والأهلية ومنظمات حقوق الإنسان والفصائل الوطنية والإسلامية ، وصولاً للقواسم المشتركة التي تعزز صمود أسرانا وتضمن الإفراج الفوري ، والعادل والشامل عنهم دون شرط وتمييز .

وأكد المشاركون من أعضاء قيادة منظمة أنصار الأسرى ، أن مبادرة المنظمة ، جاءت للنهوض بالأدوار الدفاعية والإسنادية لقضية الأسرى ، للخروج من الحالة التقليدية والمتردية في دعم واسناد قضية الأسرى ، التي أصبحب موسمية ، ولا تلبي طموحات الحركة الوطنية الأسيرة ، التي قدمت قرابة المليون أسير فلسطيني ، ولازال شلال العطاء مستمر في ظل وجود (( 70127)) ، أسير وأسيرة في السجون والمعتقلات الإسرائيلية من الأسرى القدامى ، والمؤبدات ، والأطفال القاصرين ، والماجدات ، والمرضى ، والعزولين والإداريين، موزعين على 23 سجن ومركز اعتقال

هذا وأكدت المنظمة عقب إجتماعها الطارىء الذي عقدتها أمس في غزة ، على أن المنظمة بكافة طواقمها في حالة إنعقاد دائم لمتابعة نتائج المبادرة وتقيممها مع كافة الجهات المعنية وذات العلاقة ، من القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الرسمية والأهلية والقانونية ، والباحثين والمختصين ، والمهتمين وأهالي وذوي الأسرى ، لدعم وإسناد أسرى الحرية البواسل .

المكتب الإعلامي

اخر الأخبار