الطّائرة الورقيّة ..و.. جذور الطفولة

تابعنا على:   12:57 2016-05-16

نمر القدومي

هي أوراق ملوّنة، مزركشة ورائحتها طيّبة، تُنقّب عميقًا في طيّات الذّاكرة، نشتاقها ونشتاق حياة المدرسة، وترجع بنا الأيام لعهد الطفولة. تُرفرف الأرواح بأجنحتها ولا تأبه للسّنين عددا، ولا يعيب الشّخص فينا أن يلمس صفحات أطفاله ويقرأ لهم دائماً القصص المفيدة، حتى وإن ذرفتَ دمعة فرحة، أو نبضة قلب تائهة، أو حنين لزمن البراءة والضحكات العفويّة. الأديبة المربية "رفيقة عثمان" كانت لها بصمتها الماسيّة في قصَة الأطفال "الطّائرة الورقيّة" الصّادرة عن دار الهدى لعام 2016 والتي تقع في 38 صفحة من الحجم الكبير. هذه القصّة الهادفة ذات الصّفحات الصّديقة والآمنة والجذّابة، امتازت بالرّسومات الملونة التي تفي بمضمون وهدف كلماتها. كذلك امتازت بالحروف الواضحة الطّباعة، ولغة بسيطة تليق بمستوى صغارنا.

إنَّ أدب الأطفال هو الأصعب على الإطلاق وأخطره درجة، وأنه أيضا بحاجة إلى رقابة جادّة ومستمرة، لِما له من تأثير كبير على أدمغة وعقول الأطفال النديّة، والإستقطاب المبكّر لأجسادهم الشّفّافة. أما الخيال الواقعي، فلا بدَّ منه في قصص الأطفال، وكذلك اللجوء إلى تبسيط الكثير من الأمور العلميّة والإكتشافات المعقّدة، وقصص الرّحالة والرحلات المشوّقة الهادفة، من أجل أن يصبَّ في ذهنهم بصورة جميلة وإيجابيّة وخلاّقة. طائرة رفيقة الورقيّة، كانت مثالًا جميلاً للعمل الجماعيّ بين الصّغار في المدرسة، وقراراتهم الموحّدة دون خلافات خاصة. تحثُّ الكاتبة على ضرورة استشارة الصّغير للكبير قبل الإقدام على أفعال قد تكون خطيرة. كما عمدتْ من خلال قصّتها على تطوير وتمكين فِكر الأطفال والمشاركة الفعليّة في إحداث تغييرات، والحدّ من إيذاء البيئة المحيطة، والاستفادة قدر المستطاع من خبرات المعلمين وأصحاب العقول النيّرة والتجارب السّابقة. في هذه القصّة الهادفة تم تعليم الأطفال عمليّة تدوير الأوراق غير الصّالحة في مدرستهم، وإعادة تشكيلها بطريقة يدويّة. فبدلاً من إحراقها وتلويث الأجواء والبيئة، قرروا أن يستفيدوا من المخلّفات الورقيّة والكرتونيّة لعمل الأشكال والمجسّمات العديدة والمتنوّعة، وعرضها على الجمهور في يوم البيئة العالميّ، إضافة إلى العناية أكثر بجمال الطبيعة؛ فمن أحداث القصّة، أنهم قاموا بزراعة الأشجار في أنحاء الحي، وإستدامة الخَضار دون الاضرار بالثروة الطبيعية.

الأطفال قد يرون بعض الأشياء التي لا يراها الكبار، فقصّة كاتبتنا تعتبر عملا منهجيّا صالحا للتعليم في صفوف مبكّرة، على مدار مدّة زمنيّة أو فصليّة، من خلال المنهاج المدرسيّ، لأنها من النّوع الذي فيه النّشاط العملي والأكاديمي معا، وفيها من التوجّهات والارشادات الحكيمة التي تنمّي وعي الصّغار. ولا يخفى على أحد منا أنَّ التّعامل مع الأطفال في تربيتهم وتعليمهم شاق ويحتاج إلى أناس ذوي كفاءات وخبرات، كذلك ميزات منفردة غير موجودة عند الكثيرين، وهذا ما تميّزت به الأديبة المربيّة "رفيقة عثمان" في عملها الجديد والمتميّز والمُتقن، الذي أبهر الكبار قبل الصّغار.

اخر الأخبار