احذروا من اتحاد مصالح العرب ...

تابعنا على:   20:26 2016-05-15

مروان صباح

في ضوء هذه المعطيات ، لا أحد يغامر بالقول ، أن حكومة العبادي في العراق ، التى لاقت دعم الأنظمة العربية وإيران وما يسمى بالمجتمع الدولي ، أخفقت في محاربة تنظم الدولة ، داعش ، من جانب ، وفشلت في مكافحة الفساد وملاحقة الفاسدين ،من جهة أخرى ، وبالرغم من الجدية ، الذي أظهرها التحالف الدولي في محاربة تنظيم داعش ، إلا أن ، الأمور مازالت على ما هي ، لم تتغير ، بل ، كل ما جرى ، فقط ، كشفَ عن حجم التصادم القائم بين أركان النظام ، تماماً ، عكس ما يجري مع الطرف الثاني ، حيث يظهر تنظيم داعش ، تماسك مشهود ، أثناء انتصاره أو في غضون هزيمته ، التى تكبدها في الآونة الأخيرة في الرمادي .

يدخل العراق اليوم ، في أزمة جديدة ، تضاف إلى أزماته المتعددة ، حيث ، انتقل إلى منطقة الحسم والاصطفاف الكلي ، فلم تعد ، الكتلة السنة السياسية أو البرلمانية ، ذات قيمة لدى من يتحكم بالدولة أو بالأحرى ، ما تبقى منها ، لأن ، المنظومة الشيعية ، تعّتبر الطائفة السنية أصبحت متمثلة بداعش وشبيهاته ، وهذا على الأقل يفسر ، التجاهل وعدم الاكتراث للمنخرطين في مؤسسات النظام من أهل السنة والجماعة ، لكن الجديد ، هو الصراع الشيعي الشيعي ، بين من يتمسك بعروبته وعراقيته العربية ، مقابل ، الشيعي التابع للمشروع الإيراني وولاية الفقيه ، على غرار حزب الله وحركة أمل ، رغم التلاحم بينهما في ساحات القتال ، يبقى الخلاف ظاهر في أصول ومفهوم التحالف أو التبعية ، فالحزب يدعو إلى الانسلاخ الكلي عن الكينونة اللبنانية والعمق العربي أمام قلة متنورة ، تدرك ، انعكاس ذلك الخطير على التركيبة الوطنية والأوطان وتؤمن بالتحالف والتحالفات ، وبالتالي ، ترى أن أي تحالف ، لا بد أن ينطلق من العروبة والاستقلالية ، الواضح أيضاً ، أن جميع القوى والشخصيات العراقية ، الشيعية ، التى ترغب بعراق قوي مستقل ، وقعت في الفخ الإيراني التوسعي ، وأصبحت هي الأخرى ، رهينة الملف الأمني الإيراني ، فالعسكريون الإيرانيون ، لا يتعاملون مع هذه الشخصيات أو ينظرون لها ، على أساس قوى سياسية ، بل ، يعتبرونها ، جميعها أدوات ، تنفذ لما يتلقونه من تعليمات ، ليس أكثر ، ومع مرور الوقت ، أصبح لكل فرد من هذه القوى على اختلاف اتجاهاتها ، ملفات خاصة عن الفساد وحجم الأموال التى سرقوها والجرائم التى ارتكبوها ، وأيضاً ، هناك ملفات أخلاقية ، بالإضافة ، إلى هذا وذاك ، تمول إيران أيضاً ، أحزاب ومليشيات كبيرة ، جميعهم ، لهم سقوف محدودة للاعتراض والتباين ، وهكذا ، يكون الخلاص من إيران أصعب بمرات من نظام البعث المجتث .

هنالك ، إلى هذا ، حقيقة راسخة ، هي عتيقة لكن عسكر اليوم انتقصوها من قاموس الحرب ، تقول ، في ظل غياب المنتصر يصبح الجميع مهزوم ، لكن ، مهزوم عن مهزوم يختلف في واقع هذا الحال ، فداعش كتنظيم ودولة في العراق وسوريا ، لا يوجد في أدبياته ، دولة عراقية ذات حدود وطنية بقدر أن استراتيجيته هو البحث عن حدود يلتقي مع إيران ، لأن أحد أهم أسباب وجوده ، هو مقاتلة إيران ، وباعتقادي ، الولايات المتحدة والغرب سيوفرون له ذلك ، رغم التقائهم المكرر في دوائر التعاون وليس التضامن ، أما في الحصيلة ، يبقى الخاسر الأكبر ، هو الشيعي العربي ، العراقي ، الذي في نهاية الأمر ، سيخرج من المولد بلا حمص ، ثم يتساءل ، هل كان هناك ، ثمة حمص ?، أصلاً ، أم أنهم سلقوه فأصبح بليلا أو أنه بعد تحميصه صار قضامة ، في عبارة أخرى ، تُعتبر محاولة العبادي ، هي الأخيرة ، خاصة إذا تذكر المرء ، أن خطته في إعادة البلاد إلى الدولة ، ليس سوى خطوة تُضاف إلى نظام مصاب بالعقم ومحاصر بالفساد والمليشيات المسلحة والأجهزة الاستخباراتية الإقليمية والعالمية ، وبالتالي ، نظام المحاصصة الذي يقوده العبادي آيل للسقوط في أي لحظة ، والسقوط ، تعتبر كلمة السر ، للبدء في المواجهة المباشرة بين إيران والجماعات المسلحة السنية بشكل أوسع وأكبر .

في غمرة المشهد العراقي ، يتوجه الرئيس رجب اردوغان ، إلى تغير رأس الحكومة والحزب ، فرحيل الدكتور احمد أغلو ، الذي يجيد إلى جانب التركية ، الانجليزية والألمانية والعربية والملايوية ، ويعتبر ، مجدد السياسة التركية ، يبدو ضرورة يتطلبها الواقع ، فتركيا تخوض حرب مازالت نظيفة وتعتمد على المعلومات الاستخباراتية والتدخلات الخاطفة ، أما المرحلة القادمة ستكون ساخنة وتحتاج إلى شخصيات قادرة على محاكاة ما يجري في الجانب الأخرى ، لهذا تشير التطورات ، أن قرار تسليح المعارضة السورية سيتم بشكل عاجل وبأسلحة جديدة ، رادعة للطيران ، التي من المفترض أن تحدّ من مساندة الروسي لنظام الأسدي ويعيد الكلمة إلى الميدان ، على الأرض ، فرجل مثل أحمد أغلو ، يُعتبر مرجع ، ليس من الحكمة ولا ممكن التفريط فيه ، كما يعتقد البعض .

ستفهم الأقلية في المشرق العربي ، لكن للأسف ، بعد فوات الأوان ، أنها اُستخدمت في تمزيق الجغرافيا والقتال الطائفي ، ويبدو جاء الوقت الآن ، لكي تُستخدم في تصفية بعضها البعض ، كما هو الحال في العراق ، وهذا أمر طبيعي ، عندما يتفوق الكره على قراءة التاريخ ، فالتاريخ دائماً له وجهان ، الأول ظاهري والأخر جوفي ، لكن ، عندما يُغيب الجوفي ، تصبح المسألة مستحيلة ، فلا بد للمرء أن يصغي إلى كبار الساسة من قادة الديمقراطيات الغربية ، حتى يعثر على مفتاح هذا التلاقي بين الأمريكان والروس ، في المشرق العربي ، يتحدث الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون في كتابه الفرصة السانحة ، عن ضروريات لا بد أن تنجز بعيداً عن الخلافات والتنافس ، حيث ، طالب الأمريكان والروس بالاتحاد والتحالف كما حصل في الحرب العالمية الثانية ، تحالف المصالح ، في وجه الأصولية الإسلامية التى تريد استرجاع الخلافة والدولة ، هنا يضع الرجل جملة نصائح للقادة القادمين من بعده ، خصوصاً ، في شأن العربي ، وقد اختصر الرجل تجربته بعبارة واحدة ، لم يقل ، احذروا من اتحاد العرب ، بل ، قال احذروا من اتحاد مصالح العرب ، كما حصل في حرب أكتوبر 1973 م.
لا يمكن ، بل ، مستحيل ، أنّ تستطيع الأقليات في منطقة المشرق العربي وغرب اسيا أو في اسيا الصغرى ، فرض اجندات أو حكم الأغلبية ، لكن ، باستطاعة الغرب كما أشرنا سالفاً ، تغذية القتال بين الأطراف بصورة أعنف ، وهذا ، ستشهده الأيام القادمة ، عندما تقترب داعش من حدود إيران .
والسلام
كاتب عربي

اخر الأخبار