ماجدة الرومي‏:‏ إنسانيتي أهم من صوتي

تابعنا على:   19:20 2016-05-15

أمد/ مصر أرض الخير أرض الحب وأرض العيد بحاجة إليكم‏,‏ كلما تشعروا أن هناك من يأخذ منكم مصر ويبعدكم عنها يكون هذا سبب ادعي لأن تتمسكوا بها حتي تكون الأرض لكم فمصر هي بيت العائلة وبوابة الشرق‏...‏ كانت هذه هي الرسالة التي وجهتها الفنانة ماجدة الرومي إلي الشباب المصري خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم مساء أمس بمناسبة حفلها الذي تحييه عند سفح الأهرامات ويذهب ريعه لصالح بناء مستشفي الحروق‏.‏

وقالت ماجدة الرومي أنها حينما تلقت إتصالا لاحياء حفل خيري بمصر.. وافقت علي الفور وقلت علي رأسي وحينما شرحوا المهمة وحاجة المواطنين لمستشفي للحروق قلت لهم أعرف الحروق جيدا لاننا بعد حرب لبنان عرفت كم تتسبب الحروق في تشويه للإنسان إذا لم يحصل علي الرعاية اللازمة, مؤكدة أن التواجد في مصر شرف كبير وأن الله أعطاها الفرصة لكي تغني علي هذه الأرض الطيبة ولهذا الشعب الكريم ومؤسسة تسعي لأن تعطي الحفل كل الأبعاد الإنسانية برئاسة السيدة هبة السويدي, وكذلك أعطونني الثقة وكل الإمكانيات, مشيرة إلي أنها منذ وصلت إلي مصر لا تستطيع النوم بسبب الحفل وتسأل الله يوميا لأن يكون الحفل عرس بكل ما تحمله الكلمة من معني.

وأشارت ماجدة إلي أنها أخذت عهد بأن يظل هذا الصوت حتي آخر يوم في عمرها لكل الناس إذا أي شخص طلب المساعدة ليكون مجدي ونافع علي الأرض, فهذا الصوت وهذه الرسالة حدودها السماء, وكم أشعر بالفرح العظيم حينما أقدم عملا إنسانيا لشعوري بأنني أحقق إنسانيتي وإنسانيتي أهم من صوتي وشخصي, مشيرة إلي أنها ستغني مع56 موسيقي وسيقود الاوركسترا الموسيقار نادر العباسي وبعد غد ستكون هناك بروفات نهائية وانها مستمرة كل يوم في العمل علي الحفل مضيفة أن مصر أرض الخير والحب.

وعبرت ماجدة الرومي عن أسفها الشديد ووجهت الإعتذار لكل الإعلاميين الذين انتظروها بمطار القاهرة ولم يتمكنوا من الحديث معها, حيث لم تستطع التوقف للحديث للإعلام بسبب التدافع,

وعن ذكرياتها مع المخرج الكبير يوسف شاهين قالت إن هناك واحدة من جمهورها بالإسكندرية دائما ما تقول لي هل تريدي شيئا من الإسكندرية فأقول لها ضعي وردة علي قبر يوسف ووردة أخري علي قبر الملكة فريدة, مؤكدة أنه كان شريان من شرايين قلبها.

وعن إمكانية دخولها عالم السينما من جديد قالت حلمي الأكبر هو السينما ولكن الوقت لا يسمح وإذا سمح لا أعرف أي دور, وكثيرا ما ألوم نفسي علي فرص ضيعتها مثل فرصة مع العملاق الهرم الكبير الفنان أحمد زكي حينما عرض علي سيناريو أحد الأفلام وطلبت منه الوقت للمراجعة لانني لم أكن أعرف وقتها فقال لي أنا فنان أقدم كل فترة فيلم ولكن أنت مطربة تقدمين فيلما واحدة كل فترة كبيرة, وضاعت الفرصة, للأسف الوقت ما بينتظرنا وحينما يرسل لنا الله نعمة لابد وأن نستغلها.

وردا علي أحد الاسئلة حول أنها صوت لبنان الأول بعد فيروز قالت ماجدة الرومي الست بعدها موجودة, وهي حتي الآن صوت لبنان الأول, ونحن تلاميذها, مشيرة إلي أن الأغنية العربية بحالة تجارية وبيزنس, فقد تعودنا علي الجيل السابق لنا أن يكون الفن نسبته أكبر من التجارة وكانت الأصالة هي الأساس, أما اليوم فهو العكس, ولكن أشكر الله لانه علي إمتداد الوطن العربي هناك بعض الأصوات تمتلك رزانة وتحسن تمثيل الوطن العربي. وعن برامج اكتشاف المواهب وإمكانية تبني مواهب تساءلت هل وجدنا أم كلثوم وفيروز وعبد الحليم فنانين كبار ؟ هذه رسالة حياة لابد أن نعمل علي أنفسنا ليصل الفنان فالصوت وحده لا يكفي فالصوت بحاجة إلي حضانة.

وعما إذا كانت الشعوب العربية تعيش نهاية فيلم عودة الإبن الضال ؟ قالت السنين البشعة تمر علي شعوب العالم العربي كله فهناك أعداء غير معلنين يستهدفوننا, وبصراعاتنا المستمرة نهيء لهم الأجواء لكي نضعف وهذا وضعنا, ولكن أبدا ما بصدق أن نعيش نهاية الابن الضال لاني أصدق أن هناك رب يري دماء الشهداء في كل مكان وانه سينتقم, فالأكيد أن هناك كلمة لربنا ستأتي قريبا.

اخر الأخبار