فروانة: الفترة التي أعقبت النكبة هي الأخطر بحق الأسرى والمعتقلين

تابعنا على:   12:57 2016-05-15

أمد/غزة: اعتبر رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤونها في قطاع غزة، أن الفترة التي أعقبت النكبة عام 1948 وحتى  هزيمة عام 1967 واستكمال الاحتلال الإسرائيلي لباقي الأراضي الفلسطينية، من أخطر وأقسى الفترات بحق المعتقلين الفلسطينيين والعرب وأكثرها فظاعة واجراماً. إذ اتسمت باعتقالات عشوائية واحتجاز جماعي في معسكرات أعدت خصيصاً لذلك وتفتقر للحد الأدنى من الحقوق الإنسانية ، فيما نُقل نفر قليل منهم إلى بعض السجون التي ورثها الاحتلال عن الانتداب البريطاني، وأن معظم الأسرى الذين احتجزوا في معسكرات الاعتقال هم من السكان المدنيين.

 وقال: أن تلك الفترة اعتمدت على التعذيب الجسدي وإلحاق الأذى الجسدي المباشر بالمعتقلين، في ما شكَّل الإعدام الجماعي والمباشر للأسرى والمعتقلين وللناجين من المجازر والهاربين من مسارح المذابح بعد توقيفهم واحتجازهم ظاهرة هي أخطر ما اتصفت به تلك الفترة.

 واضاف: أن قوات الاحتلال قامت في تلك الفترة بدفن أسرى ومواطنين، جرحى وعزّل، وهم أحياء في حفر صغيرة وكبيرة بعضها حفر خصيصاً لهذا الغرض، وهذه تشكل جرائم انسانية.

 وأوضح فروانة بأن تلك الفترة لا تزال غائبة عن تاريخ الحركة الأسيرة، ومهمشة من قبل المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى حد كبير ، ولم تحظَ باهتمام يُذكر سوى ما ندر في التوثيق والدراسات، ولم تُمنح المساحات الكافية في وسائل الإعلام لتسليط الضوء عليها سوى في المناسبات والذكرى السنوية للنكبة.

 وبيّن الى أن المؤرخين والباحثين يستسهلون الحديث عن الاعتقالات وما اقترفته قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب منذ العام 1967 والاكتفاء ببعض العبارات في إشارة منهم لتلك الفترة، دون التعمق بالجوهر والمضمون، وهذا خطأ فادح يجب تداركه وتجاوزه. .

 وأشار فروانة في الذكرى الثامنة والستين للنكبة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ومنذ النكبة عام 1948انتهجت الاعتقالات سياسة، واعتمدتها منهجاً وسلوكاً يومياً ثابتاً، وأضحت ظاهرة يومية تؤرق الكل الفلسطيني، بل وانتهجتها كوسيلة لإذلال المواطنين والمواطنات والانتقام منهم وابتزازهم والضغط عليهم واستخدم بعضهم في كثير من الأحيان دروعاً بشرية. واعتقلت في هذا السياق أكثر من 20% من مجموع السكان الفلسطينيين القاطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأقامت لهذا الغرض عشرات السجون والمعتقلات، وقتلت بشكل فردي وجماعي آلاف المواطنين العزل بعد توقيفهم واحتجازهم. كما وتُعتبر نسبة الاعتقالات هذه هي الأكبر في العالم.

 وأكد على أنّ معدل الاعتقالات لم يكن ثابتاً، وإنما سار بشكل متذبذب، كما أنّ أشكال الاعتقالات هي الأخرى تبدّلت وتغيّرت وفقاً للظروف السياسية والأمنية، وظروف الاحتجاز اختلفت من فترة لأخرى، حتى أنّ أشكال التعذيب طُوِّرت واستحدثت. وأنّ بعض المراحل اعتمدت على الاعتقالات والتعذيب، فيما اعتمدت مراحل أخرى على التصفية والإعدام بشكل فردي أو جماعي. وأن نسبة الاعتقالات ومعدلاتها ارتبط بعوامل وظروف عدة.

 ودعا فروانة المؤسسات المعنية بقضايا الأسرى وحقوق الإنسان ومراكز الأبحاث والدراسات والتوثيق،  ووسائل الإعلام المختلفة، إلى العمل الجادّ والحثيث من أجل توثيق تجربة الاعتقال بكافة مراحلها وأشكالها، وما صاحبها من انتهاكات جسيمة وجرائم فظيعة، وايلاء الفترة الممتدة من النكبة عام 1948 وحتى استكمال احتلال الأراضي الفلسطينية عام 1967 الأهمية التي يجب أن تستحقها مع ضرورة كشف الحقائق التي واكبت تلك الفترة والفظائع والجرائم التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين والعرب.

 

اخر الأخبار