بنك فلسطين يدعم المتحف الفلسطيني بمليون دولار أميركي

تابعنا على:   16:57 2016-05-14

أمد / رام الله : وقع بنك فلسطين ومؤسسة التعاون اليوم السبت، اتفاقية تبرع للمساهمة في دعم أنشطة المتحف الفلسطيني، أحد أهم برامج مؤسسة التعاون، الذي يهدف إلى تعزيز الثقافة الفلسطينية على المستويين المحلي والدولي، وإنتاج روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها بمنظور جديد، وتوفير بيئة حاضنة للمشاريع الإبداعية والبرامج التعليمية والأبحاث المبتكرة.

وجرى توقيع الاتفاقية في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة لبنك فلسطين في مدينة رام الله، ووقعها عن البنك رئيس مجلس الإدارة، المدير العام لبنك فلسطين هاشم الشوا، فيما وقعها عن مؤسسة التعاون مديرها العام تفيدة الجرباوي، بحضور رئيس فريق عمل المتحف الفلسطيني عمر القطان، وعدد من المسؤولين والمدراء من كلا الجانبين.

وبموجب الاتفاقية، سيقدم بنك فلسطين دعما بقيمة مليون دولار لبرامج المتحف الفلسطيني، موزعة على مدار عشر سنوات، ابتداء من العام الجاري. في حين تتولى مؤسسة التعاون القيام بالإشراف الإداري والمالي والفني وفقا لأولويات المتحف الفلسطيني في تعزيز الهوية الوطنية الجامعة، والحوار الديمقراطي وثقافة قبول الآخر، والحضور الفلسطيني الثقافي محليا وعربيا وعالميا، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة التعلم المتواصل بأدواته الثقافية المختلفة.

من جانبه، عبر الشوا عن فخره بالدعم الذي يقدمه البنك للمتحف الفلسطيني، والذي ينطلق من إيمان البنك بأهمية ترسيخ الثقافة الفلسطينية، وإيجاد موطئ قدم لها وعنوان في كل مدينة فلسطينية.

وبحسب الشوا فسيكون المتحف الفلسطيني إحدى اللبنات الأساسية التي ستعمل على تثبيت الهوية الفلسطينية، وإحياء الذاكرة التاريخية للشعب الفلسطيني.

وقال الشوا، إن المتحف الفلسطيني هو من أهم المراكز الثقافية الفلسطينية التي سيتم افتتاحها الأسبوع المقبل، والتي سيكون لها صدى كبير ليس في فلسطين فحسب، بل في العالم، مضيفا أن هذا الاحتفال بافتتاحه سيكون عرسا ثقافيا لفلسطين وللفلسطينيين.

من ناحيتها، شكرت الجرباوي القائمين على بنك فلسطين لتقديمهم هذا الدعم الكريم والمستمر لمؤسسة التعاون، وقالت: "ما زال بنك فلسطين شريكا استراتيجيا لمؤسسة التعاون ونحن نفخر بهذه الشراكة. إنه لإنجاز كبير أن يكون لدينا في فلسطين متحف بهذا المستوى وبهذه الرؤية الوطنية الجامعة، وأن تستمر شراكتنا للمساهمة في تحقيق أهداف المتحف الفلسطيني ومؤسسة التعاون".

بدوره، ثمن عمر القطان الثقة العالية التي أولاها القائمون على البنك إلى المتحف الفلسطيني وقال: "نحن الآن في مرحلة بداية عمل المتحف، ويسرنا أن تركز منحة بنك فلسطين على المساهمة في دعم البرامج قيد التطوير، التي من شأنها إنجاح المتحف وإخراجه بالمستوى المتقدم الذي نصبو إليه".

يذكر ان مؤسسة التعاون مؤسسة فلسطينية غير ربحية أسست في جنيف– سويسرا عام 1983 من قبل مجموعة من رجال الأعمال والمفكرين الفلسطينيين والعرب. وبادرت المؤسسة بفكرة تأسيس المتحف الفلسطيني على أرض فلسطين إيمانا بأن الثقافة والفنون هما جوهر حضارة الشعوب، وطريقة للتغلب على الانقسام والخلاف، وجسر يعيد ترابطنا مع بعضنا البعض من خلال هوية وتاريخ مشتركين.

اخر الأخبار