رسميا..حزب الله: اغتيال مصطفى بدرالدين ناجم عن قصف مدفعي للجماعات التكفيرية

تابعنا على:   12:52 2016-05-14

أمد/ بيروت: اعلن حزب الله في بيان له صباح اليوم السبت،  ان التحقيقات الجارية لدينا أثبتت أن الإنفجار الذي استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي والذي أدى إلى إستشهاد مصطفى بدر الدين، ناجم عن قصف مدفعي  قامت به الجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة، واشار البيان الى إن نتيجة التحقيق ستزيد من عزمنا وإرادتنا وتصميمنا على مواصلة القتال ضد هذه العصابات الإجرامية وإلحاق الهزيمة بها وهذه هي أمنية وآمال شهيدنا العزيز السيد "ذوالفقار" ووصيته لإخوانه المجاهدين.

اضاف بيان حزب الله، "في كل الأحوال فإنها لمعركة واحدة ضد المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة الذي بات الإرهابيون التكفيريون يمثلون رأس حربته وجبهته الأمامية في العدوان على الأمة ومقاومتها ومجاهديها ومقدساتها وشعوبها الحرة الشريفة".

وكانت قناة "الميادين" المقربة من تنظيم حزب الله اللبناني كشفت صباح اليوم السبت، أن القيادي العسكري الكبير في الحزب مصطفى بدر الدين الذي أعلن الحزب صباح أمس الجمعة عن اغتياله في العاصمة السورية دمشق جاء عقب اجتماعه بقيادات مهمة.

ونقلت القناة عن مصادر مقربة لم تكشف عنها تأكيدها أن "كل المعلومات المتداولة حول طريقة اغتيال بدر الدين غير صحيحة، ومنها نظرية استهدافه قبل أيام في الغارة الإسرائيلية المزعومة على حدود لبنان الشرقية".

وشدد المصادر على أن "بدر الدين كان في أحد مقرات الحزب قرب مطار دمشق الدولي وأنه كان في اجتماع ضمه إلى قيادات مهمة، وبعد أن غادر القادة بقليل حدث الانفجار الذي استهدفه".

ولفتت إلى أن بدر الدين كان المسؤول عن ملف سوريا كاملا، وأنه كان دائم التواجد هناك في السنوات الأخيرة، رغم أنه لم يكن معروفاً في أوساط المقاتلين، بمعنى لا يتم الربط بين اسمه (الحركي) وشخصيته الحقيقة.

وذكرت المصادر أنه كان لبدر الدين دور كبير في المعارك التي يخوضها حزب الله في سوريا، مضيفة أن "أولى إنجازاته كان التحضير لمعركة مدينة القصير في ريف حمص الغربي عام 2013، ونجاحه في طرد الجماعات المسلحة منها".

وأوضحت أنه "منذ ما يقرب العام بدأت شخصية بدر الدين تصبح معروفة في الأوساط العسكرية في سوريا بسبب تواجده الدائم على مختلف الجبهات، وزياراته المتكررة للمواقع العسكرية من مختلف الاختصاصات، كما أنه ظهر بشكل علني مرتين على الأقل، الأولى عند تشييع ابن أخته جهاد عماد مغنية في منطقة السيدة زينب في سوريا بعد أن اغتالته الطائرات الإسرائيلية في منطقة القنيطرة".

فيما كان الظهور الثاني-بحسب المصادر- في مناسبة تشييع القائد الكبير في حزب الله الذي قتل في معارك بسوريا علي فياض قبل عدة أشهر.

اخر الأخبار