الإفراج عن أسير من قلقيلية أمضى 13 عاما

تابعنا على:   02:27 2016-05-12

أمد/ قلقيلية: أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي, مساء الأربعاء، عن الأسير ماهر علي الراعي ( 50 عاما )، بعد أن أمضى 13 عاما في سجون الاحتلال.

وكان في استقباله على حاجز الظاهرية حشد كبير من عائلة الأسير المحرر وقيادات وكوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولجنة الأسير وحشد المواطنين، متوجهاً الموكب الحاشد إلى مدينة قلقيلية.

 تجدر الإشارة إلى أن الأسير المحرر ماهر علي الراعي، انتمى منذ نعومة أظافره للجبهة الشعبية، وقد اعتقل مرات عديدة من قبل قوات الاحتلال، المرة الأولى عام 1985 لمدة خمس سنوات بتهمة الانتماء ونشاطه البارز خلال الانتفاضة، وقد اعتقل مرة ثانية إداري لمدة ستة شهور عام 1989، واعيد اعتقاله مرة ثالثة اداري لمدة ستة شهور أخرى لنفس التهمة، ومرة رابعة عام 1991 لنفس التهمة.

كما تم اعتقاله مرة خامسة عام 1995 على ذمة محاكمة لمدة عشر شهور، بتهمة الانتماء للجبهة الشعبية، ومن ثم اطُلق سراحه بصفقة " أوسلو" دون أن يوقع على كشوف المتعهدين بوقف النضال.

تصدى ورفاقه في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى والأجنحة العسكرية الأخرى للاجتياح الإسرائيلي لمدن الضفة خاصة مدينة قلقيلية، وقد أصيب على اثرها بثلاث عيارات نارية بالصدر واليد.

بعدها اختفى مطارداً في ظروف إنسانية وصحية قاسية حيث عانى من إصاباته القديمة وفي قطع الأوتار في يده، وبعد ملاحقة شرسة من قوات الاحتلال تم اعتقاله، وحوكم دون اعتراف  لمدة 14 عاماً بتهمة انتمائه للجبهة الشعبية.

اخر الأخبار