"كي مون" يحث مصر وإسرائيل على ضمان حرية الحركة من وإلى قطاع غزة

تابعنا على:   01:00 2016-05-12

أمد/ نيويورك - وكالات: حثّ الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مصر وإسرائيل على "ضمان حرية الحركة للفلسطينيين، من وإلى قطاع غزة"، مشيرًا إلى أنه يرغب في "رؤية معابر غزة مفتوحة بشكل كامل ومتواصل من أجل تحسين الوضع الإنساني المزرى الذي يعيشه الفلسطينيون داخل القطاع".

جاء ذلك على لسان استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وقال دوغريك: "نحن نريد تحسنًا للوضع الإنساني المزرى في القطاع، ولاسيما للطلبة والمرضى من الفلسطينيين الذين في حاجة إلى المغادرة طلبًا للعلاج أو الدراسة".

وأضاف "نرحب بقيام مصر اليوم بفتح معبر رفح في الاتجاهين لمدة يومين، لكننا نلاحظ أن ذلك جاء بعد فترة زمنية طويلة وصلت إلى 85 يومًا كان فيها المعبر مغلقًا، وهي أطول فترة يغلق فيها منذ عام 2007"، لافتًا إلى أن مصر فتحت المعبر بشكل جزئي متقطع، لمدة 42 يومًا فقط، منذ أكتوبر/تشرين أول 2014.

وأشار إلى أن "السلطات في غزة أوضحت أن هناك أكثر من 30 ألف شخص من بينهم 9500 حالة مرضية و2700 طالب ينتظرون في نقطة العبور للسماح لهم بالدخول إلى مصر عن طرق رفح".

وفتحت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء وعلى مدار يومين، معبر رفح البري، في كلا الاتجاهين، لسفر الحالات الإنسانية في قطاع غزة، وعودة العالقين في الجانب المصري إلى القطاع.

اخر الأخبار