تجمع النقابات: الممرضون الفلسطينيون عنوان التحدي والصمود والخط الأول في العمل الصحي

صورة رمزية

صورة رمزية

تابعنا على:   16:39 2016-05-11

أمد/ غزة: أعرب تجمع النقابات الفلسطينية في بيان صحفي, الأربعاء, عن فخره الكبير بجهود الممرضين والممرضات، وتفانيهم وإخلاصهم خلال عملهم الشاق، وعملهم الدائم على توفير الرعاية الصحية الدائمة للمرضى، والوقوف بجانبهم على مدار الساعة .

وجاء نص البيان على النحو التالي :" يحتفي العالم في الثاني عشر من مايو في كل عام في يوم الممرض العالمي، هذا الممرض الذي يمثل أحد الدعامات الرئيسية في العمل الصحي في العالم، لا يمكن أن نبني مستشفى أو مركز صحي دون طواقم التمريض الذين هم دوما في مقدمة العمل الصحي يستقبلون المرضى ويرسمون الأمل بالشفاء في حياة المرضى" .

واكد تجمع النقابات في بيانه على أن مهنة التمريض مهنة شاقة للغاية وتابع:" فهي تتطلب، من بين أمور أخرى، تعاطفا حقيقيا، والتزاما كاملا وقدرة على العمل لساعات طويلة، وتزداد متاعب هذه المهنة في فلسطين وقطاع غزة، الذي تعرض خلال السنوات القليلة الماضية لثلاثة حروب مدمرة، بذلت فيها طواقم التمريض الفلسطيني جهودا كبيرة، وقدمت التضحيات الكثيرة وارتقى عدد من الشهداء الممرضين والممرضات وهم ينقذون الجرحى والمصابين في الحروب والمواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي" .

بمناسبة يوم الممرض العالمي يؤكد تجمع النقابات الفلسطينية على ما يلي :-

أولا: نبرق بالتحية الكبيرة لجموع الممرضين والممرضات في مؤسساتنا الصحية أصحاب الأيادي البيضاء على عطائهم وتضحياتهم الجسام.

ثانيا: نحيي شهداء الحركة التمريضية الفلسطينية، والممرضين الجرحى الذين قدموا الكثير من التضحيات الجسام خلال أدائهم واجبهم الوطني ورسالتهم السامية.

ثالثا: نؤكد على مطالبتنا بضرورة زيادة علاوة طبيعة المهنة وعلاوة المخاطر للممرضين أسوة بغيرهم من الممرضين في الدول الأخرى.

رابعا: ندعم ونساند كافة النشاطات والفعاليات لنقابة التمريض في سبيل الحصول على حقوق الممرضين ورعاية احتياجاتهم والارتقاء بالعمل النقابي .

خامسا: نجدد دعوتنا لحكومة الوفاق الفلسطينية بضرورة الاهتمام الكبير بالقطاع الصحي الفلسطيني وتوفير الميزانيات الكافية لمستشفيات قطاع غزة والعمل على فتح كافة المعابر أمام المرضى والحالات الصعبة.

سادسا: ندعو المؤسسات والمنظمات الصحية العالمية إلى دعم ومساندة الممرض الفلسطيني والوقوف في وجه الاعتداءات الإسرائيلية تجاه طواقم التمريض الفلسطينية وكافة العاملين في القطاع الصحي . 

أخيرا: بوركت جهود الممرضين الفلسطينيين ونقول لهم  لقد قدمتم أنتم وزملائكم التضحيات الجسام، وتعرضت حياتكم للتهديد، وتركتم عائلاتكم من أجل مساعدة أبناء شعبنا الذين كانوا في حاجة ماسة للرعاية الصحية في المستشفيات والمستوصفات ومراكز الرعاية الأولية. إن شجاعتكم ونكرانكم للذات والتضحيات الشخصية التي قدمتموها كان لها الأثر الكبير في الارتقاء والتطوير في القطاع الصحي الفلسطيني .

اخر الأخبار