"ماميلا " الرواية الثانية للكاتبة ميرفت جمعة

تابعنا على:   01:04 2016-05-11

حذيفة جلامنة

صدر عن دار الرعاة للدراسات والنشر في رام الله، رواية "ماميلا" للكاتبة الفلسطينية ميرفت جمعة، وتقع الرواية بصفحاتها ال190 في أربعة أجزاء، وتتحدث الرواية عن معركة الوجود في هذا المكان والزمان، في مواجهة عدو يملك ممحاة وقلماً مبرياً والكثير من القرّاء، هذه المعركة البطيئة والصامتة كالأمراض الخبيثة، فهي معركة تحدث يومياً دون إراقة دماء لكنها الأخطر، لأنها معركة من شأنها أن تؤدي إلى شطبنا من كتب التاريخ، والذي سيؤدي تلقائياً الى شطبنا من خرائط الجغرافيا.

"ماميلا " تحمل أيضاً دعوة هامسة لتأمل الحياة والجمال، ولأن تعيش اللحظة النقية من شوائب التفاصيل الملوثة، ودعوة لتذوق عسل الحياة الحقيقية، وبطل الرواية يخوض معارك عديدة وكلها باطنية بالدرجة الأولى، تتعلق بصراع الخير والشر داخل الإنسان، الخوف والجرأة، الحب والكره.

"ماميلا " تقول للقارئ، إن كل شخص فينا يجب أن يقرر ما هو دوره في الحياة، والبقية تحدث تلقائياً، هي رحلة تحرر للإنسان، تمسك يده وتأخذه في رحلة روحية كي يليق بفلسطين، ذلك أن الأرواح القوية هي بمثابة أعمدة تثبت المكان.

وعن الرواية قال الناشر الأستاذ نقولا عقل :

" روايتك الجديدة، ترسم الواقع الحقيقي لماميلا حالياً، من تعصب ديني وعرقي، وانحلال أخلاقي، وترصد الماضي البعيد، لما تعرضت له بلادنا من تعصب وبطش أوروبي، وما زال أمامنا إلى اليوم، " ماميلا " هي كل فلسطين، " وكنان " بطل الرواية هو الشعب الفلسطيني كما رسمته سلباً وإيجاباً، لتأتي روايتك " ماميلا " بصمة بارزة في الرواية التراثية للتاريخ الفلسطيني، وكما الإهداء إلى أبيك ستظلين تشاكسين الموتى، هذه الرواية تشاكس الأحياء، وتستفزهم لا بل وتزلزل كيانهم من الأعماق"

اخر الأخبار