جمعية "حسام" تدعو إلي توسيع دائرة التضامن مع الأسرى المضربين

تابعنا على:   15:57 2016-05-10

أمد/ غزة: طالبت جمعية الأسرى والمحررين "حسام" جماهير الشعب الفلسطيني بكافة قواه وفصائله ومؤسساته بتوسيع دائرة التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام والذين تدهورت أوضاعهم الصحية بسبب إضرابهم المتواصل عن الطعام احتجاجا علي سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي والإهمال الطبي .

وقالت الجمعية أن هناك (7) من الأسرى المضربين عن الطعام حاليا وهم :الأسير سامي جنازرة، الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام ضد اعتقاله الإداري منذ 69 يوما، والأسيرين اديب مفارجة وفؤاد عاصي اللذان يخوضان إضرابا مفتوحا عن الطعام ضد اعتقالهما الإداري منذ 37 يوما ، والأسير منصور موقدة الذي يخوض إضرابا عن الطعام والدواء منذ 22 يوما ضد سياسة الإهمال الطبي، ومهند محمد العزة الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 17 يوما ضد الإهمال الطبي، ومحمد عيسى القواسمي الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 15 يوما رفضا لسياسة النقل التعسفي ، ومجدي صفوت ياسين، المضرب منذ 17 يوما احتجاجا على اعتقاله التعسفي أثناء سفره .

وأكدت الجمعية بأن إدارة سجون الاحتلال تحاول منع الأسرى المضربين من مواصلة إضرابهم من خلال سلسلة من الإجراءات العقابية كالعزل الانفرادي والنقل المتكرر ومنعهم من لقاء محاميهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم بشكل يخالف كل الأعراف والمواثيق التي أكدت على حق الأسير في اختيار وسيلته النضالية في الاحتجاج علي سياسات السجون خاصة إذا ما كانت وسيلة سلمية .

بدوره شدد أسامة الوحيدي مدير الإعلام في جمعية حسام على ضرورة التكاتف والتوحد خلف الأسرى المضربين حتى انتصارهم في معركتهم النضالية المشروعة ضد الاحتلال وسياساته العنصرية التي تهدف إلي مصادرة حقوقهم واحتجاز حريتهم دون مبرر أو تهم واضحة مطالبا بتكثيف الفعاليات الداعمة لحقوق الأسرى وخاصة المضربين منهم .

وأكد بأن الحراك الشعبي والرسمي المساند لمطالب الأسرى المضربين يسرع في تحقيق النصر وحسم المعركة لصالحهم ويقصر من عمر إضرابهم .

اخر الأخبار