رجال أعمال من الضفة والقطاع يناشدون القيادة الفلسطينية إنقاذ الشعب بالمصالحة

تابعنا على:   16:24 2014-01-21

أمد / غزة : ناشد رجال أعمال فلسطينيون من غزة ونابلس القيادة والقوى والفصائل الفلسطينية العمل الجاد والمخلص من اجل انقاذ الشعب الفلسطيني من براثن الانقسام باتمام وتنفيذ اتفاق المصالحة من اجل خلق حالة تواصل جغرافي بين الضفه الغربية وقطاع غزة كعامل هام لدعم وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني للمضي نحو اقامة دولة فلسطينية مستقلة في قطاع غزة والضفه الغربية عاصمتها القدس الشريف .

جاء ذلك خلال حفل استقبال وعشاء اقامته جميعة رجال الأعمال بغزة بمطعم السلام على شاطيء غزة احتفاء بوفد ملتقى رجال الأعمال بنابلس الذين يزورون غزة للمرة الأولى منذ 13 عاماً في جو سادته الاخوة والمحبة وسط ترحيب حار واستقبال مهيب ، حيث رحب علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال وأعضاء مجلس الإدارة بالوفد الشقيق وعلى رأسه نضال البذرة رئيس ملتقى رجال الأعمال بنابلس ، بحضور عبد الله الافرنجي مستشار الرئيس محمود عباس و الدكتور علاء الدين الرفاتي وزير الاقتصاد بحكومة غزة ، واعضاء مجلس ادارة جمعية رجال الأعمال والعشرات من رجال الاعمال والصناعيين والمقاولين والتجار.

واعرب عبد الله الافرنجي مستشار الرئيس محمود عباس  الذي اشار الى انه يحضر الحفل بصفة غير رسمية رحب بكل الجهود الرامية الى توحيد شطري الوطن واعادة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام المقيت معتبرا ان المصالحة ممر اجباري لابد منه من اجل المضي نحو اقامة دولة فلسطينية مستقلة في قطاع غزة والضفه الغربية عاصمتها القدس الشريف.

من جانبه رحب الوزير الرفاتي بوفد رجال الاعمال من نابلس في قطاع غزة الذي لا يتجزأ عن ارض الوطن مشددا على ان العدو الذي يتربص بمخططاته الاحتلالية ضد الفلسطينيين واحد وان المصير والامال واحده والشعب الفلسطيني يدرك اهمية الوحدة واللحمة في هذه الظروف غير الطبيعية .

واضاف الرفاتي : في الوقت الذي يعاني قطاع غزة من الحصار الخانق فان الاحتلال يعمل الف حساب لغزة ، كما ان الضفة الغربية تعاني من ممارسات الاحتلال القمعية وقلوبنا معكم ونتمنى ان نلتقي العام القادم في القدس سوية .

واوضح ان الزيارة تحمل ثلاثة رسائل تتمثل بانها تشجع الاستثمار الوطني ودعوة لتشجيع الاستثمار من رجال الاعمال هنا وهناك  ويجب ان تكرر، وان الاوان ليقوم القطاع الخاص بمبادرة لانهاء الانقسام معربا عن امله بان يكون تاريخ هذه الزيارة يمثل بصمة واضحه من اجل دفع المصالحه للامام بالتوازي مع المبادرات الوطنية والسياسية .

بدوره أكد الحايك أن الخطوة الأولى من أجل إنعاش الاقتصاد الفلسطيني وتوحيده بين الضفة الغربية وقطاع غزة تتمثل بإنهاء الانقسام وطي هذه الصفحه السوداء من تاريخ الشعب الفلسطيني، وعودة الحركة التجارية والاستيراد والتصدير وتبادل المنتجات وفتح الأسواق والضغط على الجانب الإسرائيلي ليكون المنتج الفلسطيني بديلا للمنتج الإسرائيلي.

واشار الحايك الى ان جزء كبير من رجال الاعمال الغزيين متواجدون في الضفه الغربية واقاموا مشاريع ومصانع وشركات اقتصادية ناجحة مستدركا ان الدعوة موجهة ايضا لرجال الاعمال الضفاويين للاستثمار في غزة ، لان سوق الضفة بحاجة الى الايدي الماهرة والحرفيين الذين تشتهر بهم غزة.

و دعا الحايك القيادة الفلسطينية  والقوى والفصائل الفلسطينية بالعمل الفوري في كل الاتجاهات لرفع الحصار عن قطاع غزة وفتح معابره من أجل فتح الباب لتبادل الاستثمار بين غزة والضفة وكذلك الحركة التجارية والاستيراد والتصدير وتبادل المنتجات والبضائع وفتح الأسواق .

كما طالب الحايك بالعمل الجاد والمخلص من اجل انقاذ الشعب الفلسطيني من براثن الانقسام واتمام وتحقيق اتفاق المصالحة من اجل خلق حالة تواصل جغرافي بين الضفه الغربية وقطاع غزة وحماية القدس من التهويد.

وأضاف  قائلاً: " نقول لحركتي حماس وفتح ان الإنقسام ينعكس على المواطن الفلسطيني والاقتصاد الفلسطيني بآثار سلبية سيئة للغاية ولابد من جهد مشترك من قبل جميع قطاعات الشعب الفلسطيني كخطوة لإنهاء الحصار وفتح قطاع غزة أمام إخواننا في الضفة الغربية وتحرك أهلنا من القطاع إلى الضفة".

من جانبه، كشف نضال البذرة انه قبل عام وبنفس اليوم قام وفد جمعية رجال الاعمال بغزة برئاسة الحايك بزيارة الى نابلس حيث كانت دعوته الصادقة واللحوحة الى سرعه تحقيق المصالحه مؤثرة في قلوبنا .

وأعرب عن سعادته البالغة لوجوده بين أهله وأبناء شعبه في قطاع غزة، مشيراً إلى أن جمعية رجال الأعمال بغزة كانت هي المبادرة دوماً من خلال زيارة رئيسها وأعضاء مجلس إدارتها إلى نابلس، مما خلق دافعا من أجل تبادل الزيارة لتعميق النسيج الأهلي وتعزيز العلاقة الاجتماعية بين قطاع غزة والضفة الغربية".

واضاف البزرة : ممكن ان نختلف ولكن لايمكن ان نكون اعداء ، لقد انتصرت غزة عسكريا وصمدت الضفه اقتصاديا ، ان حسن الاستقبال في غزة وكرم الضيافه ليس غريبا عن ابناء شعبنا الذين مهما تقطعت بهم الطرق وتباعدوا جغرافيا سيبقون شعبا واحدا واخوة يجمعهم الدم والتاريخ والامال والاهداف المشتركه.

ودعا البزرة الى وضع خطة اقتصادية لتشجيع الاستثمار الفلسطيني بمشاركة رجال الاعمال في الضفه وغزة ، وتوحيد الصف الفلسطيني كخطوات هامة لدعم وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني للمضي نحو اقامة دولة فلسطينية مستقلة في قطاع غزة والضفه الغربية ، معلنا عن ضرورة تبني فكرة إرسال حرفيين وايدي ماهرة من قطاع غزة إلى الضفة الغربية ونحن نتكفل باقامتهم ومعيشتهم.

وفي ختام الحفل قام رئيس جمعية رجال الاعمال بغزة بتسليم رئيس ملتقى ارجال لاعمال بنابلس درع تكريم وتقدير .

يشار إلى أن وفد ملتقى رجال الأعمال بنابلس وصل إلى قطاع غزة ظهر الاثنين عبر معبر بيت حانون /إيرز، وهو مؤلف من 16 رجل.

اخر الأخبار