دلياني: خطاب رئيس الوزراء الكندي بالكنيست تحريضي ضد الشعب الفلسطينى

تابعنا على:   12:43 2014-01-21

أمد / القدس المحتلة: قال ديمتري دلياني، عضو المجلس الثوري لحركة فتح و الأمين العام للتجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة، أن خطاب رئيس الوزراء الكندي، ستيفن هاربر، في الكنيست الإسرائيلي يوم امس، يعتبر تحريضي ضد شعبنا و حقوقه، و يحمل آثار سلبية على العملية السياسية.

و أوضح دلياني أن خطاب رئيس الوزراء الكندي جاء مباشرةً من كتب الدعاية الإسرائيلية الكاذبة، و احتوى على إطراء غير مبرر لدولة تحتل شعب رغماً عنه، و تمارس بحقه أبشع الجرائم ضد الإنسانية، و تنفذ على أرضه سياسات توسعية مخالفة تماماً للقوانين و المواثيق الدولية، و تحرم غالبية أبناءه من العودة لديارهم، و تحتجز خمسة آلاف أسير بدون وجه حق في ظروف مأساوية.

و شدد دلياني، أن رئيس الوزراء الكندي، بخطابه في الكنيست، اثبت ان لا علاقة له بالواقع في منطقة الشرق الأوسط، و انه يشاطر اليمين الإسرائيلي المتطرف في وجه نظره المتعالية  العنصرية، مما يدعو إلى تحرك عربي لتحجيم الدور الكندي في أي مجهود سياسي مستقبلي في المنطقة و عزل كندا عن مسئوليتها في ملف اللاجئين .

و لفت دلياني ان خطاب رئيس الوزراء الكندي في الكنيست لم يحتوي على انتقاد واحد لممارسات دولة الاحتلال و جرائمها بحق شعبنا، و لم يحتوي سوى على ترويج لأكاذيب دعائية التي تحاول وزارة الخارجية الإسرائيلية بقيادة المتطرف ليبرمان تسويقها.

و أدان دلياني اتهام رئيس وزراء كندا للسلطة الوطنية الفلسطينية بتبني سياسة تحريض خلال خطابه، مؤكداً ان هاربر لا يستطيع التمييز ما بين إظهار الحقيقة و التحريض، و حقيقة الأمر ان خطابه في الكنيست هو بحد ذاته تحريضاً ضد شعبنا كونه يمثل تشجيعاً لحكومة الاحتلال الابارتهادية لتصعيد جرائمها بحق شعبنا.

و أكد دلياني أن احد اعضاء الوفد المرافق لرئيس وزراء كندا، و هو وزير الامن الداخلي الكندي السابق، شارك المستوطنين يوم أمس في اقتحام المسجد الاقصى، الأمر الذي يؤكد أن رئيس الوزراء الكندي يعيش اجواء الفكر الاسرائيلي المتطرف الرافض للسلام و الذي يسعى الى تدمير اية فرصة لانجازه.

اخر الأخبار