"الإعلام": فاجعة عائلة الهندي تستوجب وقفة ومحاسبة وعلى حماس مراجعة إدارتها للقطاع

تابعنا على:   01:59 2016-05-08

أمد/ رام الله: نعت وزارة الإعلام أطفال فاجعة احتراق أطفال عائلة الهندي: الشهداء ناصر ورهف ويسرى، الذين التهمتهم ألسنة النيران في مخيم الشاطئ. وأكدت على أن هذه الحادثة التي تكوي القلوب بوجعها تستوجب وقفة جادة من سائر الأطر والمؤسسات، ومحاسبة سريعة لكل المتسببين بها بشكل مباشر وغير مباشر.

واعتبرت الوزارة المأساة رسالة إلى العالم الحر لرفع الحصار الإسرائيلي الظالم المفروض على قطاع غزة، ونداء عاجلاً إلى العقلاء في "حماس" لمراجعة إدارتها للقطاع في كافة مناحي الحياة، والتراجع عن تمسكها بلغة الإنقسام، ووضع العصي في دواليب حكومة الوفاق الوطني، التي وافقت عليها رسميًا.

وتحث منظمة "اليونسيف" على ممارسة ضغطها ونفوذها على سلطة الاحتلال لحماية أطفالنا، وعدم انتظار ضحايا جدد تلتهمهم النيران بفعل الظلام الذي يغرق غزة، ويدفع الأهالي لبدائل قاتلة.

ودعت الوزارة وسائل الإعلام الوطنية، وبخاصة الإلكترونية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى التمسك بأخلاقيات المهنة، واحترام مشاعر عائلة الضحايا، وتجنب نشر مشاهد لا تراعي المعايير الأخلاقية والمهنية.

 

 

اخر الأخبار