الحكومة تدين تصريحات بعض مسؤولي حركة "حماس" مأساة أطفال غزة هي مأساة شعبنا بأكمله ومن يتحمل المسؤولية معروف

تابعنا على:   17:45 2016-05-07

أمد/رام الله:  أدانت حكومة الوفاق الوطني، التصريحات التي صدرت عن بعض المسؤولين في حركة "حماس"، التي تتهم الحكومة والقيادة وتحملهما مسؤوليات مقامراتها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، اليوم السبت، إن مأساة أطفال غزة هي مأساة الشعب الفلسطيني بأكمله وقد حرقت قلوب أبناء شعبنا، لكن الذين يتحملون المسؤولية معروفون لدى كافة أبناء شعبنا، وهم الذين عملوا ويعملون على عرقلة عمل حكومة الوفاق الوطني ومواصلة اختطاف قطاع غزة.

وأضاف أن حكومة الوفاق الوطني تجاهلت مثل هذه الاتهامات الباطلة منذ مدة طويلة، حفاظا على السلم الأهلي وتجنبا لفتح باب مناكفات لا تليق بنضالات شعبنا، وقناعة من الحكومة بأن مهماتها أكبر من ذلك، وتتركز في العمل وتنفيذ سياساتها التنموية والارتقاء بمستوى أبناء شعبنا وتجذير صمودهم.

وقال، إن ممارسات حركة "حماس" واعترافها بأنها تركت الحكومة وإصرارها على عدم ترك الحكم، يثبت أنها تريد من حكومة الوفاق الوطني أن تعمل جابيا وتصرف على حكمها وتتحمل أخطاءها وخطاياها في حين تكتفي هي بتقديم الشعارات وتوجيه الاتهامات الباطلة.

وتابع، إن تراكمات سياسات "حماس" المزايِدة والانتهازية جعلتها مسؤولة مؤسِسة لدمار الشعب الفلسطيني، وإن ما أقدمت عليه من خلال اتهاماتها الخطيرة في الوقت الذي يتعرض فيه قطاع غزة للعدوان الإسرائيلي يؤكد هذا العبث وعدم الالتفات إلى مصالح شعبنا.

وأوضح أن الفرق بين سياسة الحكومة وممارسات "حماس"، هو أن "حماس" دأبت دائما على الحديث والتجارة بمشاكل ومآسي شعبنا في قطاع غزة، الناجمة عن سياساتها الخاطئة التي حولتها إلى قضايا وطنية، في حين أن الحكومة تتصدى لهذه المشاكل وتعمل على حلها التزاما منها بواجباتها تجاه حاجات شعبنا اليومية ومقومات صموده، وأنه كلما أوغلت "حماس" في الفشل ارتفعت وتيرة شعاراتها وصدّرت أزماتها عبر المزايدة والهجوم على حكومة الوفاق الوطني.

اخر الأخبار