إسرائيل تحتج لدى الأردن ردا على تصريحات الطراونة

تابعنا على:   08:44 2016-05-06

أمد/ تل ابيب – وكالات: أعلن مصدر إسرائيلي رفيع أن إسرائيل قدمت احتجاجا لدى الأردن ردا على تصريحات رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الذي عارض بشدة حضور وفد إسرائيلي في قمة المنتدى العالمي للنساء الذي انعقد في البرلمان الأردني. وفقا لما كشفته يوم الخميس الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وقال المصدر الرفيع الذي فضل عدم الكشف عن هويته "إن تصريحات الطراونة المناوئة لإسرائيل غير مقبولة إطلاقا لا سيما وأن هناك معاهدة سلام موقعة بين البلدين". وأشار إلى أن "أن مواقف رئيس البرلمان ونوابه المناوئة لإسرائيل لا تمثل إطلاقا سياسة وموقف الحكومة الأردنية حيال إسرائيل".

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا، تصريحات رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الذي قال فيها "إن المجلس رفض مشاركة وفد إسرائيلي بفعاليات قمة المنتدى العالمي للنساء في البرلمانات 2016، والتي ستعقد في المملكة الأربعاء وتستمر يومين".

وأضاف الطراونة في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، بدار مجلس النواب، "إن المجلس طلب من الجهات المنظمة للقمة عدم حضور أي وفد إسرائيلي، قائلا "لن نسمح لمن قتل شيبنا وشبابنا وبناتنا واغتصب أرضنا بأن يدخل قبة البرلمان الأردني".

وتابع أن قمة المنتدى العالمي للنساء في البرلمانات 2016، تحظى برعاية ملكية سامية، وهي تمثل حدثا عالميا مهما يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، معتبرا أن إقامة هذه القمة في الأردن، يدلل على أهمية ومكانة الأردن الدولية في مختلف المحافل واللقاءات العالمية، والدور المهم الذي تؤديه الدبلوماسية البرلمانية الأردنية، والذي كان من نتاجها عقد هذه القمة العالمية بمشاركة مئات القيادات البرلمانية والسياسية النسائية من 89 دولة.

وأوضح "تلقينا في مجلس النواب طلبات مشاركة من 486 شخصية برلمانية وسياسية دولية، وحتى اليوم هناك تأكيدات مشاركة لـ 260 برلمانية وسياسية من مختلف أقطار العالم، والعدد قابل للزيادة، إذ ما تزال كوادر المجلس واللجنة العليا للمؤتمر تبذل جهودا كبيرة لتسهيل إقامة القمة على النحو الذي يليق بالمملكة ومكانتها، ونحن أحرص ما نكون على خروجه بنتائج فارقة لجهة تمكين المرأة في شتى المجالات".

وأردف قائلا إنه سيشارك في أعمال القمة فضلا عن البرلمانيات عدد من السيدات رؤساء الدول، حيث تشارك الرئيسة اللتوانية والمالطية وكوسوفو، وفي المواقع القيادية الأخرى العالمية تشارك نائب رئيس البرلمان الأوروبي، وعدد من رؤساء الوزراء السابقين في عدد من البلدان الأوروبية والإفريقية، و10 وزراء عاملين حتى الآن وسابقين في عدة دول أوربية.

واختتم الطراونة "لا شك أن إقامة هذا الحدث الدولي في المملكة، يعزز من ثقة العالم واحترامه للأردن، وهو يشكل فرصة هامة لإبراز الدور الكبير الذي تقوم بها المملكة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني تجاه قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني الشقيق من نيل حريته وإقامة دولته المستقلة، أو لجهة الجهود الكبيرة التي قدمها الأردن للأشقاء السوريين طيلة الأعوام الخمسة من أزمتهم والتي استقبلنا فيها قرابة مليون و600 ألف لاجئ".

اخر الأخبار