محدث - محكمة الاحتلال تقرر تسليم الجثامين المحتجزة للشهداء بشكل تدريجي

تابعنا على:   12:31 2016-05-05

أمد / القدس المحتلة: أوصت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الخميس، بتسليم جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال بشكل تدريجي قبيل شهر رمضان الفضيل.

وقال محامي مؤسسة الضمير لرعاية الاسير وحقوق الانسان محمد محمود، إن المحكمة العليا الاسرائيلية أوصت بتسليم جثامين الشهداء المحتجزة وعددهم 18 جثماناً بينهم 12 جثماناً من القدس بشكل تدريجي قبيل شهر رمضان الفضيل.

وأشار إلى أن الالتماس الذي قدمه باسم ذوي الشهداء لتحديد سقف زمني من أجل تسليم جثامين الشهداء المحتجزة لم يقبل بشكل كامل ولكنه أنصف أهالي الشهداء الذين يعانون بفعل المماطلة بالتسليم منذ أكثر من 7 أشهر.

ولفت الى أن تعهد المدعي العام بالتسليم قبيل شهر رمضان له اعتبارات كثيرة خاصة وأن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو تراجع عن قراره السياسي باحتجازه الجثامين وترك الكرة في ملعب الجهات الأمنية لديه.

ووصف والد الشهيد بهاء عليان المحتجز جثمانه، محمد عليان القرار بالانتصار للإرادة بعد معركة صعبة خاضها ذوو الشهداء منذ إعدام أبنائهم حتى اليوم.

يذكر أن الاحتلال يحتجز 18جثمانا لشهداء أقدمهم ثائر أبو غزالة من القدس الذي اعدم في 8 اكتوبر، وبين الجثامين 12 من مدينة القدس و2 من الضواحي، و4 من الضفة: عبد الحميد ابو سرور وعبد الفتاح الشريف وبشار مصالحة وعبد الرحمن رداد

وكان الائتلاف الأهلي لمؤسسات القدس، قال إن محكمة الاحتلال العليا ستعقد جلسة لها اليوم الخميس، لبحث إلزام نيابة الاحتلال بتحديد سقف زمني لتسليم 13 جثمانا لشهداء القدس والتي ما زالت محتجزة في ثلاجات الاحتلال منذ شهور.

وقال محامي مؤسسة الضمير محمد محمود إن شرطة الاحتلال ووزير الأمن وافقا على تسليم الجثامين المحتجزة بعد أن طلبت المحكمة العليا توضيحات حول سبب استمرار احتجازها، مشددا على ضرورة أن تلزم المحكمة النيابة خلال جلستها اليوم بتحديد سقف زمني لتسليم الجثامين بحد أقصى قبل بداية شهر رمضان.

وكان مكتب رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أعلن قراره بما أسماه "إعادة صلاحية تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين لذويهم إلى يد وزير جيشه ووزير أمنه الداخلي، بعد أن كان نتنياهو قد احتفظ بها لنفسه وأمر الجيش بعدم إعادة جثامين الشهداء واحتجازها لزيادة معاناة وعقاب عائلاتهم".

وألغى نتنياهو عبر مكتبه أمراً سابقا أصدره نهاية آذار الماضي يقضي بعدم تسليم جثامين الشهداء واحتجازها حتى اشعار آخر.

اخر الأخبار