قرارات حاسمة لنقابة الصحفيين المصريين: إقالة وزير الداخلية واعتذار السيسي ورفض التدخل الأمريكي

تابعنا على:   21:00 2016-05-04

أمد/ القاهرة: أصدرت الجمعية العمومية للصحفيين المصريين فى اجتماعها الطارئ، اليوم الأربعاء، عددا من القرارات التصعيدية على خلفية أزمة اقتحام قوات الأمن لمقر النقابة بوسط القاهرة.

وجاءت القرارات الصادرة عن الجمعية العمومية كالآتى:

1- الإصرار على طلب إقالة وزير الداخلية.

 2- تقديم رئاسة الجمهورية اعتذارا واضحا لجموع الصحفيين عن جريمة اقتحام بيت الصحفيين وما أعقبها من ملاحقة وحصار لمقرها.

 3- الإفراج عن جميع الصحفيين المحبوسين فى قضايا النشر.

4- العمل على إصدار قوانين تجرم الاعتداء على النقابة أو اقتحامها.

5- إصدار قانون منع الحبس فى قضايا النشر.

 6- إجراءات تتضمن: دعوة جميع الصحف المصرية والمواقع الإلكترونية لتثبيت لوجو "لا لحظر النشر.. لا لتقييد الصحافة"، والطعن رسميا على القرار، وطلب وضع ضوابط لقرار حظر النشر.

 7- دعوة القنوات الفضائية لدرء الهجوم الضارى الذى يشن ضد الصحفيين بتوجيهات أمنية.

 8- رفض التلويح بتوجيه اتهامات قانونية لنقيب الصحفيين باعتباره ممثلا منتخبا للجمعية العمومية.

9- منع نشر اسم وزير الداخلية، والاكتفاء بنشر صورته "نيجاتف" فقط وصولا لمنع نشر كافة أخبار وزارة الداخلية حتى إقالة الوزير.

 10- رفض تصريح الخارجية الأمريكية، ورفض أى تدخل أجنبى رسمى فى شأن الصحافة المصرية.

11- رفع دعوة قضائية ضد وزارة الداخلية لمحاسبة المسئولين عن حصار النقابة.

 12- تسويد الصفحات الأولى بالصحف فى عدد الأحد المقبل وتثبيت "شارات سوداء".

 13- تجديد الثقة فى مجلس النقابة حتى انتهاء الأزمة.

 14- عقد مؤتمر عام بمقر النقابة الثلاثاء المقبل مع بحث إضراب عام لجميع الصحفيين.

 15- دعوة كبار الكتاب للكتابة عن جريمة اقتحام النقابة فى مقالاتهم.

 16- دعوة الصحفيين النواب لتقديم طلبات إحاطة واستجوابات حول الأزمة.

 17- استمرار الاعتصام حتى الثلاثاء المقبل.

 18- تشكيل لجنة من مجلس النقابة لإدارة الأزمة.

 وقال يحيى قلاش نقيب الصحفيين، إن كل الإجراءات التصعيدية مفتوحة إلى أن تعود كرامة المهنة، متابعا "إذا لم يفك الحصار سيكون لنا تصرف آخر".

وأضاف "قلاش"، خلال كلمة له فى نهاية اجتماع أعضاء الجمعية العمومية، أن النقابة ستعلن قائمة سوداء لأعداء حرية الصحافة، مؤكدا أن الصحافة هى ضمير الأمة.

 فيما أكد محمد شبانة عضو مجلس نقابة الصحفيين، أنه لن يستطيع أى مسئول أن يسيطر على النقابة أو كسر شوكتها، متابعا "لا بنخاف ولا بنقلق ولا علينا حاجة.. ولن ننكسر".

  وأضاف "شبانة" خلال كلمة له فى اجتماع الجمعية العمومية، أننا لن نتفرق وأن قضية الصحفيين مهنية ونقابية.

 وأشار جمال عبد الرحيم سكرتير عام نقابة الصحفيين، إلى أن القضية هى كسر شوكة نقابة الصحفيين، ولكن لن يستطيع أحد فعل ذلك، موضحا أن الداخلية أرادت أن تعاقب الصحفيين عندما حاصرت مبنى النقابة فى 25 أبريل.

واكد "عبد الرحيم" أن وزارة الداخلية حاولت الوقيعة بين النقابة والشعب ولكنها فشلت، والشعب يعلم أن النقابة هى الملاذ الآمن له، مشيرا إلى أن الداخلية أرادت شق الصف الصحفى، ولكن مشهد الجمعية العمومية يرد على أكاذيب الداخلية.

الجمعية العمومية للصحفيين المصريين

 

اخر الأخبار