مقبول يكشف عن أسباب تأجيل اللقاء الأخير بين فتح وحماس في الدوحة

تابعنا على:   00:18 2016-05-04

أمد/ رام الله : قال أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، إنه لم يتم تحديد موعدا لعقد لقاء مع قيادة حركة (حماس) بالدوحة في الوقت الراهن.

 وأضاف مقبول في تصريح له مساء اليوم الثلاثاء: "هناك اتصالات تجرى مع حماس لتحديد موعد لاستئناف جلسات المصالحة في الدوحة، لكن التراشق الإعلامي تسبب في تأخير عقد اللقاءات". وأوضح أن الاتصالات التي تجرى مع حركة حماس هدفها إزالة العقبات التي تحول دون استئناف جلسات المصالحة في الدوحة. و

تابع مقبول: "نحتاج للمزيد من الاتصالات والجهود لإتمام عقد اللقاء الأخير مع حماس؛ كي لا نصل إلى طريق مسدود في نهاية المطاف".

 واستأنفت الحركتان المباحثات قبل شهرين في الدوحة، فيما بقى الخلاف قائما حول قضيتي البرنامج السياسي لحكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها، وقضية الاعتراف بشرعية موظفي غزة.

وفي سياق آخر، ذكر مقبول أن اللجنة المركزية للحركة رفعت توصيات للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالبدء في إجراءات إعادة تحديد العلاقة مع إسرائيل بما يشمل وقف التنسيق الأمني معها. وأشار إلى أن رفع هذه التوصيات تم خلال اجتماع عقدته اللجنة المركزية للحركة مساء أمس، برئاسة محمود عباس، حيث تضمنت التوصيات ضرورة البدء الفعلي بتنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني لتحديد العلاقة مع إسرائيل في المجالات التي لا تلتزم فيها إسرائيل بما يشمل القضايا الأمنية والاقتصادية.

 ولفت القيادي الفتحاوي إلى أن اللجنة التنفيذية ستبحث هذه التوصيات خلال اجتماع سيُعقد غدا الأربعاء، برئاسة عباس لوضع جدول زمني محدد لتنفيذ قرارات المجلس المركزي على أن يترك ذلك للأجهزة الأمنية المختصة وفق الآليات التي تراها مناسبة. وأكد مقبول، على أن هذا التوجه الفلسطيني يأتي "بفعل تعنت إسرائيل المستمر خاصة ما يتعلق برفضها الالتزام بالاتفاقيات الثنائية الموقعة بما في ذلك وقف اقتحام مناطق (أ) من الضفة الغربية" الخاضعة للسيطرة الأمنية والإدارية الفلسطينية بحسب اتفاق (أوسلو).

 

اخر الأخبار