الإغاثة الزراعية: منتجو البيض عالقون بين رئاسة الحكومة وماليتها

تابعنا على:   22:48 2016-05-03

أمد/ رام الله: استبشر المزارعون الفلسطينيون منتجو البيض خيرا حين وصلتهم أخبار, أن مجلس الوزراء الفلسطيني قد اقر توصية وزارة الزراعة الخاصة بمطالب أصحاب مزارع الدجاج البياض الذين تظاهروا مرتين أمام مقر رئاسة الوزراء في رام الله وحينها علت الأصوات بان نضال المزارعين قد أثمر وان أزمة البيض وتدني أسعاره قد انتهت وانزاح عن كاهلهم كابوس ثقيل كان يهدد معظمهم بالخسارة والإفلاس نتيجة وصول سعر كرتونة البيض من المزرعة الى 5 شواقل الأمر الذي يعني أن سعر البيع أدنى بكثير من سعر التكلفة.

ويذكر أن وزير الزراعة الفلسطيني الدكتور سفيان سلطان كان قد رفع الى دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله كتابا بتاريخ 13/4/2016 يورد فيه حجم وأسباب أزمة البيض وأوصى فيه بجملة من التدخلات لمعالجة الأزمة وهي :

  1. اتخاذ قرار سريع بالاسترداد الضريبي لقطاع الثروة الحيوانية بشكل عام وقطاع الدجاج البياض بشكل خاص
  2. شراء 50 ألف كرتونة بيض من المزارعين بسعر 8 شيقل للكرتونة ( بقيمة إجمالية تبلغ 400 ألف شقل )  وإرسالها إلى اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات سوريا
  3. أن يتم التخلص من فرخات الدجاج البيض التي يزيد عمرها عن 18 شهرا وتعويض المزارعين عن كل فرخة يجري التخلص منها بمبلغ 5 شيقل .

وقد صادق دولة رئيس الوزراء على هذه التوصيات بتاريخ 20/4/2016 ( أوافق على تنفيذ الوارد في الكتاب أدناه للأهمية ) ووجه الكتاب إلى معالي وزير المالية الدكتور شكري بشارة .

وها هي 14 يوما تمر على مصادقة رئيس الوزراء على التوصيات وما زالت وزارة المالية تماطل في التنفيذ ومازال منتجو البيض يتكبدون الخسائر ولسان حالهم يقول هل ستصدق الحكومة معهم وتنفذ قرارها أم سيكون قرارها مثل العديد من القرارات والوعود السابقة التي ظلت حبرا على ورق ومدفونة بجوارير مكاتب الوزارات ؟ وهو الامر الذي جعل المزارعون يفكرون بالعودة مرة أخرى للشوارع للضغط على الحكومة للإسراع بتنفيذ قراراتها وترجمة شعاراتها بالعمل على تعزيز صمود المزارعين عمليا وليس لفظيا

وتقول الإغاثة الزراعية الفلسطينية التي وقفت إلى جانب منتجو البيض منذ بداية مشكلتهم ان منتجو البيض عالقون بين رئاسة الحكومة وماليتها وان الواجب الوطني يفترض بالحكومة الفلسطينية المباشرة فورا بتنفيذ قرارها ودعوة وزارة المالية للكف عن المماطلة والتسويف واختلاق الأعذار والبدء فورا بتنفيذ قرار الاسترداد الضريبي الخاص بقطاع الثروة الحيوانية لان من شان ذلك التخفيف من تكاليف الإنتاج وخصوصا الأعلاف التي تشكل العبء الأكبر على المزارعين كما وعلى الحكومة أن تسارع لإخراج صندوق الطوارئ والكوارث الى النور وإلغاء ضريبة الدخل عن المزارعين .. وأكدت الإغاثة الزراعية وقوفها التام والدائم الى جانب عموم المزارعين ودعم نضالاتهم ومطالبهم ومن ضمنهم منتجو البيض ( أصحاب مزارع الدجاج البياض ).