فدا : بمحافظة خانيونس تبارك الوحدة والاندماج مع حزب الشعب وتناقش أخر المستجدات السياسية والتنظيمية

تابعنا على:   21:18 2014-01-20

أمد / غزة : عقدت قيادة الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني ( فدا ) في محافظة خان يونس اجتماعا حزبيا بقيادة محمود أبو مصطفى عضو اللجنة المركزية، وأمين سر " فدا " في المحافظة، وحضور عضو اللجنة المركزية عواطف البيوك، ونائب رئيس منظمة التضامن العمالية وأمين سرها في محافظة خانيونس الرفيق منتصر الجبور، وقادة فدا في المحافظة حيث ناقش المجتمعون أخر المستجدات التي شهدتها الساحة الداخلية الفلسطينية مشددين على أهمية إنهاء الانقسام، والشروع الفوري بتنفيذ اتفاق القاهرة، وإعلان الدوحة، داعيين الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور رامي الحمدلله إلى تقديم استقالتها، وكذلك حكومة إسماعيل هنية لإتاحة الفرصة للرئيس بتشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسته والتي يقع على كاهلها التحضير للانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني وإطلاق الحريات العامة .

كما ناقش المجتمعون أخر التطورات الحزبية على صعيد التنظيم بشكل عام حيث دارت نقاشات واسعة تخللتها الوقوف وبأسلوب نقدي بناء على آلية العمل في الفترات الماضية، والوقوف أمام العديد من القضايا الخاصة بالجانب التنظيمي للحزب والخطط والبرامج المعدة للفترة المقبلة .

ومن جانب أخر باركت قيادة فدا بمحافظة خانيونس الوحدة والاندماج مع حزب الشعب في إطار حزب جديد وحدوي، مؤكدين على أن قيادة فدا في المحافظة ستعمل من اجل نجاح وإتمام عملية الوحدة والاندماج، وان قيادة المحافظة عقدت العديد من الاجتماعات واللقاءات في الوحدات والمحليات والمنظمات القطاعية ناقشت خلالها هوية وبرنامج الحزب الجديد، وقد شكلت قيادة المحافظة فرق عمل حقيقية متفرقة تتناول معالجة كافة الإشكاليات الحزبية العالقة بشكل جدي وموضعي دون التراخي أو الانشغال بعيدا عن دعم وإسناد عملية الوحدة والاندماج كونها مهمة وطنية من الدرجة الأولى .

كما دعا المجتمعون إلى إنهاء معاناة ومأساة أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيم اليرموك المحاصر الذي شرد أهله، وما تبقى منهم يعاني من الحرمان والجوع والقتل والاستغلال، داعين جميع الأطراف المتنازعة إلى تحييد مخيم اليرموك عن هذه النزاعات ورفع الحصار عنه وإدخال المواد التموينية والطبية لسكانه وتوفير العودة الآمنة لمن شرد منهم .

من جهة أخر شدد المجتمعون رفضهم لخطة كيري الأمنية، وحذروا من التعاطي مع أي خطة أو رؤية أيا كان مصدرها تتجاهل الثوابت الوطنية الفلسطينية، وحق شعبنا الفلسطيني في تجسيد دولته الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران، وعاصمتها القدس الشرقية، مطالبين المجتمع الدولي الوقوف إلى جانب الحق، بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية .

وفي نهاية الاجتماع قيمت قيادة المحافظة الوضع التنظيمي وكيفية بناء الآليات التنظيمية وفق المرحلة وتطوير أشكال تنظيمية مبدعة تستطيع أن تلبي الحاجات التنظيمية في المحافظة وفقا للإمكانيات البشرية والمادية المتاحة؛ حيث تم تبني رؤية حزبية واضحة للمرحلة المقبلة.

اخر الأخبار