خلال وقفة للكادحين وسط غزة بمناسبة عيد العمال

كحيل يدعو لإنصاف العمال ويؤكد ان 40 الف موظف في قطاع غزة يعملون بأكثر من وظيفة

تابعنا على:   00:22 2016-05-03

أمد/ غزة: شارك المئات من العمال, اليوم الاثنين، في وقفة للمطالبة بحقوقهم في ميدان الجندي المجهول وسط مدنية غزة، وذلك تزامنًا مع يوم العمال العالمي بدعوة من جمعية الكادحين الفلسطينيين.

واكد رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين أسامة كحيل ان 40 الف موظف في قطاع غزة من اصل 70 الف موظف يتلقون رواتبهم من رام الله وغزة يعملون بأكثر من وظيفة ، مما يحرم الاف الخريجين والعمال من فرص العمل وتلك الوظائف ويزيد نسبة البطالة المتفشية .

وقال رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين أسامة كحيل: إن العمال الفلسطينيين هم من دفعوا الفاتورة الأكبر من الحصار والاعتداءات المتتالية على قطاع غزة.

وأضح كحيل أن أعداد العمال العاطلين عن العمل وصلت لنحو ربع مليون عامل ، و أن نسبة الفقر بلغت 70% والبطالة 60% في صفوف شريحة العمال الشريحة الأكبر في المجتمع الفلسطيني ، مؤكدا ان العمال الفلسطينيون يعيشون معاناة متراكمة سببها الاحتلال الإسرائيلي نتيجة تشديد الحصار وإغلاق المعابر ومنع إدخال المواد الخام.

وأضاف كحيل في كلمته خلال الوقفة، أن غزة كانت تعيش على أكتاف العمال في الماضي عندما كانت الظروف أفضل، مشيدًا بدور العمال الذي بهم "تعلو البنايات، وتطول المصانع، وتصل الخدمات للمواطنين".

واوضح ان اتحاد المقاولين يعطي اهمية قصوى للعمالة حيث ان 25% من العمال يعملون في قطاعات الانشاءات ، مشيرا الى ان اتحاد المقاولين يحرص على تدريبهم للتخفيف من اثار البطالة وترسيخ مبدأ السلامة والصحة المهنية.

وشدد على ضرورة عدم المساس بالحد الادنى من الاجور للعمال وحقهم في المعاملة الانسانية الكريمة وحقهم باتباع وسائل الوقاية والحماية وضمان حقوقهم المالية والتامين الصحي المجاني وتعويضات اصابات العمل .

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمتها جمعية الكادحين الفلسطينيين لافتات تطالب بحقوق العمال، ومراعاة الحد الأدنى للأجور، وإعطاء الإجازات، وتحديد فترة الدوام العادلة ، واكد المشاركون على ضرورة إدخال مواد البناء بشكل منتظم حتى يتمكنوا من الاستمرار في العمل، داعيا مصر أيضًا إلى فتح معبر رفح لما يسهم في توفير فرص العمل.

والقى الشاب سعيد لولو الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم السادس على التوالي في اعتصام مفتوح في ساحة الجندي المجهول، لعدم توفر فرصة عمل له ولغيره من الشباب العاطلين ، كلمة أكد فيها أنه لن "يكسر إضرابه هو ومن معه من الشباب العاطلين المتضامنين معه، إلا بتحقيق مطالبهم في توفير فرصة عمل وحياة كريمة لهم في ظل هذه الظروف القاسية التي يمر بها القطاع .

من جانبه قال رئيس جمعية الكادحين رامي كحيل : ان سياسة الحصار وإغلاق المعابر كان لها الأثر السلبي على قطاع العمال، حيث توقفت المصانع والشركات والحركة العمرانية في غزة، مما أدى إلى ازدياد معاناة عمال فلسطين وازدياد الأوضاع سوء .

اخر الأخبار