جمعية الاغاثة الطبية تنفذ العديد من الأنشطة خلال أسبوع الحملة العالمية للتعليم

تابعنا على:   21:05 2016-05-02

أمد/ بيت لحم: ضمن أسبوع الحملة العالمية للتعليم والتي تأتي تحت شعار " الانفاق على التعليم ضمانة للمستقبل " قامت جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية/ عضو الإئتلاف التربوي الفلسطيني، بتنفيذ العديد من النشاطات في المدارس ورياض الأطفال. وتركزت الأنشطة حول البيئة المدرسية الآمنة والمحفزة، والضغط من أجل زيادة مخصصات البيئة المدرسية.

ففي مدرسة النظامية في نابلس قامت طالبات الصف الخامس برسم مدرستهن التي يحلمن بها، حيث عبرن عن أحلامهن البسيطة والبريئة بالرسم، وكتبت إحدى الطالبات رسالة إلى المسؤولين ووزير التربية والتعليم العالي طالبت فيها بتحسين وضع مدرستها.

وفي مدرسة اتحاد الأشقر والمدور المختلطة في محافظة قلقيلية، عبر الطلاب والطالبات عن آرائهم واحتياجات مدرستهم، وتوجهوا إلى وزير التربية والتعليم والمسؤولين في الوزارة ومديرية التربية بجملة من المطالب منها: تحسين وضع الحديقة، ووضع مشارب مائية باردة، ومغاسل جديدة، وساحات واسعة، وأن يكون هناك قاعات لممارسة الأنشطة. كذلك وجود مختبر، وحواسيب جديدة.

كما طالبوا بوجود مظلة للحماية من أشعة الشمس الحارقة، كذلك دهان الصفوف، والعمل على توسيعها حيث المعاناة من الإكتظاظ.

أما في مدرسة ذكور صلاح الدين في منطقة دورا في الخليل فقد تم تنفيذ محاضرات توعوية ل 125 طالبا حول أهمية الحفاظ على ممتلكات المدرسة، وتم تنفيذ فحوصات للمعلمين حول السكري، ومحاضرات للطلبة حول السكري، وشهدت المحاضرات تفاعلا طلابيا لافتا.

أما مدرستي بنات ميثلون الثانوية وميمونة بنت الحارث في قرية السيلة الحارثية في محافظة جنين فقد تم تنفيذ نشاطات للصفين الرابع والخامس الأساسيين، حيث عبرت الطالبات عن أحلامهن وإحتياجاتهن، وطالبن الوزارة بستائر للصفوف، وتحسين الوحدات الصحية، وتسوية الساحات، وتوفير مراوح. وقامت الطالبات برسم جداريات بهدف تجميل المدرسة.

وفي محافظة طولكرم قامت طواقم الإغاثة الطبية بتنظيم مهرجان ضمن فعاليات أسبوع الحملة العالمية للتعليم، ويوم فرح للأطفال في روضة الوفاء في علار، حيث تم الطلب من أطفال الروضة أن يتخيلوا صفهم في المدرسة القادمة وركزوا حسب النقاشات البريئة التي تمت معهم أنهم يفضلون أن يحصلوا على التعليم من خلال التعليم النشط والذي يتم خارج الصفوف، وعبروا عن احتياجهم لمدرسة نظيفة آمنة.

وفي محافظة رام الله طالب طلبة الصف التاسع من مدرسة ذكور دير قديس الثانوية بالعديد من الأمور لتحسين بيئة مدرستهم، ولم تختلف مطالبهم كثيرا عن مطالب الطلبة من محافظات أخرى، حيث تمثلت في غالبيتها في المطالبة بملاعب مؤهلة لكرة القدم، ومدرسين مؤهلون لتدريبهم على هذه الرياضة، وطالب العديد منهم بضرورة توفير المظلات الواقية من الحر والمطر، وبثلاجات للماء البارد، ومراوح للتهوية، بالاضافة الى ستائر للنوافذ، بالإضافة إلى أهمية وجود الحدائق في المدرسة، كما طالبوا بتحسين المقصف ومحتوياته، وأكد الطلبة على ضرورة دهان المدرسة.

كذلك تم عقد ورشة عمل للطالبات في مدرسة الإسراء الثانوية في قرية سنجل برام الله، وشاركت الأمهات إلى جانب الطالبات، وتركزت الورشة على مختلف جوانب البيئة المدرسية الآمنة والمحفزة، وفي نهاية الورشة قامت المشاركات بتقديم العديد من المطالبات لوزارة التربية والتعليم منها: الحاجة إلى حصة دراسية حول تنمية إبداع الطالبات ومواهبهن، وتدوبر النفايات، وصالة رياضية وحديقة، وعيادة مدرسية بطاقم طبي في المدرسة.

أما في محافظة القدس وضواحيها فقد تم تنفيذ العديد من الفعاليات في مدرسة بنات حزما الثانوية، وذكور مسقط الثانوية في العيزرية ، وذكور أبوديس الأساسية العليا، وتمحورت الفعاليات حول البيئة المدرسية ومطالب للطلبة حول ضرورة وأهمية تخصيص موازنات لتحسين البيئة المدرسية.

وفي محافظة بيت لحم تم تنفيذ العديد من الفعاليات في مدارس بنات فرحات الثانوية، ومدرسة حطين الأساسية المختلطة في زعترة للصفين الثالث والتاسع بعدد 51 طالبا وطالبة. وقد رسم الطلبة المدرسة التي حلموا بها وشكلت الطالبات جداريات برسوماتهن وكتبن الرسائل الموجهة الى الرئيس أبو مازن وإلى المسؤولين طالبن خلالها بالعديد من القضايا منها: تغيير أساليب التدريس التقليدية إلى أساليب فاعلة، وتوفير حافلات مدرسية، وتوفير ملاعب كافية، وبيئة صحية ونظيفة، وحماية الطالبات من الغازات المنبعثة من حرق النفايات، وتحسين ظروف المعلمين حتى لا تضر الاضرابات بالعملية التعليمية ويصبح ضغط على الطالبات في التعويض.

اخر الأخبار