الطائفة المسيحية تحتفل بسبت النور

تابعنا على:   20:42 2016-04-30

أمد / رام الله : احتشد مئات المسيحيين من مختلف أرجاء محافظات الضفة، في شوارع مدينة رام الله، اليوم السبت، لمشاهدة لحظة وصول النور العظيم القادم من كنيسة القيامة بالقدس، للتبرك منه ونقله إلى مختلف محافظات الوطن، بعد أن منعوا من الوصول إلى القدس المحتلة.

ويصل النور عادة يوم السبت الذي يسمى سبت النور وهو؛ عيد مسيحي يكون في اليوم الذي يسبق عيد الفصح، وهو العيد الذي يظهر فيه النور على أيدي بطريرك القدس لينير به العالم، فتتحول مدينة القدس المحتلة إلى نقطة الاهتمام وقبلة الانتظار، إيذانا بحلول أهم أعياد المسيحيين الدينية، عيد الفصح.

وتناقل رجال الدين القادمون من مختلف أنحاء الضفة الغربية شعلة النور التي وصلت من القدس إلى رام الله، ومنها أضاءوا المصابيح التي يحملونها تمهيدا لنقلها إلى محافظاتهم ومنها إلى العالم أجمع، لينتقل بذلك من كنيسة القيامة بالقدس إلى مختلف أنحاء العالم.

وكان على رأس مستقبلي النور محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، وعشرات المطارنة من الضفة، وساروا جميعا بعد أن أشعلوا المصابيح في 'زفة' إلى كنيسة الروم في رام الله القديمة، تمهيدا لإضاءة الكنيسة بنور القدس المقدس.

وهنأت غنام، أبناء شعبنا بالأعياد المسيحية التي تحل في هذا اليوم وعلى رأسها سبت النور، وأكدت أنها أعياد وطنية يحتفل بها أبناء شعبنا جميعا، وهي دليل على التآخي والتسامح بين أبناء الشعب الواحد.

من جانبه، قال الرئيس الروحي لكنائس رام الله، اللواء الأرشمنديت إلياس عواد، "إن الاحتلال منع العشرات من المؤمنين المسيحيين من الوصول إلى القيامة والاحتفال بالعيد في القدس، ولكن رغم ذلك فهم يصرون على الاحتفال، وقد تجمعوا في مدينة رام الله اليوم من أجل الاحتفال وإضاءة النور المقدس.

اخر الأخبار