البورصة في أسبوع .. خمسة أسباب وراء النمو في أرباح الشركات

تابعنا على:   15:47 2016-04-30

أمد/رام الله: تنتهي، اليوم السبت، المهلة القانونية لإفصاح الشركات للربع الأول من العام الحالي، وحتى الآن، افصحت 41 شركة عن نتائج اعمالها للأشهر الثلاثة الاولى من العام، وبقيت ثماني شركات لم تفصح عن بياناتها ضمن المهلة المحددة، لدخول البورصة في عطلة طويلة نسبيا (يومان عطلة نهاية الاسبوع يضاف اليهما يوم الاحد لمناسبة عيد العمال).

واظهرت بيانات غالبية الشركات، التي افصحت، نموا في ارباحها او تقليلا لخسائرها مقارنة مع نفس الفترة من عام 2015، رغم استمرار الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة، فيما يعزوه محللون ماليون الى جملة من الاسباب، اولها قرارات واجراءات رسمية، كبدء وزارة المالية في برنامج تسديد منتظم لمشتريات الحكومة من موردي من القطاع الخاص وتسديد جزء من المستحقات السابقة، وتوحيد اقساط التأمين الالزامي بإلغاء الخصم على بوالص التأمين، اضافة الى استمرار اثر اجراءات سلطة النقد بخفض التوظيفات الخارجية للبنوك، والذي اجبر البنوك على زيادة تسهيلاتها الائتمانية داخل فلسطين وبالتالي زيادة ايراداتها وارباحها التشغيلية.

اما السبب الثاني، فيتمثل بتسجيل عدد من الشركات ما حصلت عليه من توزيعات الارباح لشركات تساهم فيها (الشركات التي لا تملك حصصا مسيطرة في شركات اخرى تسجل الارباح التي تحصل عليها الشركة المساهمة في موازنة الفترة الفعلية لحصولها على الارباح).

والثالث يتمثل بامتصاص الشركات لأثر ارتفاع الدولار الاميركي والدينار المرتبط به، وكلاهما يشكلان عملة الموازنة لجميع الشركات المدرجة، مقابل الشيقل الذي يشكل عملة الايرادات لعدد كبير من الشركات، وابرز مثال على هذا السبب استقرار ارباح شركة الاتصالات الفلسطينية بارتفاع طفيف في الربع الاول، بعد تراجع في ارباح الشركة لستة فصول متتالية.

والرابع، فيعود لانخفاض في المصاريف، يعود اساسا لتراجع في اسعار النفط عالميا، ترك اثرا ايجابيا على اسعار الطاقة في فلسطين.

وقال مدير عام شركة "وساطة"، ابرز شركات الوساطة المالية الاعضاء في بورصة فلسطين، صادق فرواة، إن كل هذه الاسباب مجتمعة، اضافة الى السياسة الحذرة التي تنتهجها الشركات في انشطتها والدخول في استثمارات جديدة، نتيجة الوضع السياسي والاقتصادي المتقلب، ساهمت في نمو ارباح اغلب الشركات المدرجة في الربع الاول.

وتزامنت فترة الافصاح الربعي للشركات مع استمرار انعقاد الهيئات العامة، التي نتج عن عدد ليس بقليل منها قرارات بتوزيع ارباح، تراوحت بين 5% و60% من القيمة الاسمية للسهم، ويتوقع ان يستمر هذا الموسم حتى نهاية شهر أيار المقبل.

كذلك، تزامنت هذه الفترة مع جملة من الاخبار الجوهرية والصفقات المؤسساتية على عدد من الاسهم، ابرزها سهم البنك الاسلامي العربي، حيث أُنجزت نهاية الاسبوع الماضي صفقتان رفعتا حصة بنك فلسطين وصندوق الاستثمار في "الاسلامي العربي" الى 52% و34.5% على التوالي.

واعطت هذه الاخبار الصفقات حيوية ملحوظة للبورصة من حيث النشاط، بتداولات اقتربت قيمتها من 40 مليون دولار، كما ساهمت في ابعاد المؤشر الرئيسي للبورصة عن كسر حاجز نفسي هبوطا، وحافظ على بقائه فوق 500 نقطة.

واغلق مؤشر "القدس" تعاملات الاسبوع على 500.94 نقطة منخفضا بنسبة 2.72 نقطة او بنسبة 0.54%، مدفوعا بانخفاض مؤشرات اربعة من القطاعات الممثلة في البورصة: الخدمات، والاستثمار، والبنوك والخدمات المالية، والصناعة، فيما كان مؤشر قطاع التأمين الرابح الوحيد.

على صعيد النشاط، فقد قفز معدل عدد الاسهم المتداولة بنسبة 645% الى حوالي خمسة ملايين سهم يوميا من حوالي 687 الف سهم يوميا في الاسبوع السابق، كما قفز معدل قيمة الاسهم المتداولة بنسبة 428% الى حوالي 7.72 مليون دولار يوميا من حوالي 1.46 مليون دولار يوميا في الاسبوع السابق.

بالإجمال، شهدت البورصة الاسبوع الماضي 830 صفقة شملت حوالي 25.6 مليون سهم في تداولات بلغت قيمتها حوالي 38.6 مليون دولار، مقارنة مع 896 صفقة في الاسبوع السابق شملت حوالي 3.43 مليون سهم في تداولات بلغت قيمتها حوالي 7.31 مليون دولار.

ومن بين 29 شركة جرى التداول على اسهمها الاسبوع الماضي، اغلقت اسهم 8 شركات على ارتفاع، واستقرت اسهم 8 شركات اخرى، فيما اغلقت اسهم 13 شركة تعاملات الاسبوع على تراجع.

قطاع البنوك

سجل مؤشر قطاع البنوك تعاملات الاسبوع منخفضا بنسبة 1.02%، اثر تداولات نشطة 33.4 مليون دولار شكلت 86.5% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

وتركز النشاط في هذا القطاع على سهم البنك الاسلامي العربي، الذي انخفض بنسبة 3.33% واغلق تداولات الاسبوع على 1.45 دولار، مستأثرا بحوالي 32.4 مليون دولار شكلت 97% من تعاملات قطاع البنوك و84% من اجمالي تداولات البورصة.

وجاء هذا النشاط على سهم البنك الاسلامي العربي نتيجة صفقات نفذت في الجلسة الاخيرة من تداولات الاسبوع، الخميس، حيث اشترى كل من: بنك فلسطين، وشركة أسواق للمحافظ الاستثمارية التابعة صندوق الاستثمار الفلسطيني، كامل حصص عائلة الفاخوري والشركات المرتبطة بها: بنك الأردن، وشركة الخليج العربي، وشركة الإقبال الأردنية، وشركة اليمامة للاستثمارات العامة.

وبلغ حجم هذه الصفقات على سهم البنك الإسلامي العربي مجتمعة 22.4 مليون سهم، بقيمة بلغت حوالي 32.4 مليون دولار، بسعر 1.45 دولار للسهم الواحد.

وبتنفيذ هذه الصفقات، ارتفعت حصة بنك فلسطين في البنك الإسلامي العربي من حوالي 10.5 مليون سهم أو بنسبة 21%، لتصبح حوالي 26 مليون سهم تشكل 52% من رأس المال المدفوع للبنك الإسلامي العربي، فيما ارتفعت حصة صندوق الاستثمار من حوالي 10.6 مليون سهم أو بنسبة 21.2%، لتصبح 17.3 مليون سهم تشكل 34.55%.

وفي هذا القطاع ايضا، انخفضت اسهم بنوك: فلسطين بنسبة 1.93%، والاسلامي الفلسطيني بنسبة 1.33%، والتجاري الفلسطيني بنسبة 6.84%، فيما ارتفعت اسهم بنوك: الاستثمار الفلسطيني بنسبة 3.16%، والقدس بنسبة 1.54%، والوطني بنسبة 1.37%.

قطاع الخدمات

سجل مؤشر قطاع الخدمات انخفاضا بنسبة 0.59%، اثر تداولات بلغت قيمتها حوالي مليوني دولار، شكلت 5.15% من اجمالي قيمة تداولات الاسبوع.

وتركز النشاط في هذا القطاع على سهم شركة الاتصالات الفلسطينية، الذي انخفض بنسبة 0.78% واغلق تداولات الاسبوع على 5.06 دينار اردني، مستأثرا بحوالي 1.76 مليون دولار، شكلت 88% من تعاملات قطاع الخدمات، و4.56% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

وفي هذا القطاع ايضا، اغلق سهما شركتي: الفلسطينية للكهرباء، و"الوطنية موبايل" تداولات الاسبوع دون تغيير.

قطاع الاستثمار

سجل مؤشر قطاع الاستثمار انخفاضا بنسبة 0.67%، اثر تداولات بلغت قيمتها حوالي 1.2 مليون دولار، شكلت 3% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

وقاد النشاط في هذا القطاع سهم الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار "ايبك"، الذي ارتفع بنسبة 2.36%، واغلق تداولات الاسبوع على 1.30 دولار، اثر تداولات بلغت قيمتها حوالي 607 آلاف دولار، شكلت 51% من تعاملات قطاع الاستثمار، و1.57% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

وحدد مجلس ادارة الشركة 18 أيار المقبل موعدا لانعقاد هيئتها العامة، للبت في توصية بتوزيع ارباح على المساهمين بنسبة 10% من القيمة الاسمية للسهم (5% نقدا ومثلها اسهم منحة).

وفي هذا القطاع ايضا، انخفضت اسهم شركات: فلسطين للتنمية والاستثمار "باديكو"، وشركتها التابعة فلسطين للاستثمار العقاري بنسبة 3.39%، والاتحاد للإعمار والاستثمار بنسبة 7.69%، فيما اغلق سهم شركة فلسطين للاستثمار الصناعي تداولات الاسبوع دون تغيير.

قطاع التأمين

سجل مؤشر قطاع التأمين ارتفاعا بنسبة 3.32%، اثر تداولات بلغت قيمتها حوالي 1.86 مليون دولار، شكلت 5% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

وتركز النشاط في هذا القطاع على سهم شركة التكافل الفلسطينية للتأمين، الذي شهد الاربعاء الماضي صفقة مؤسساتية قيمتها حوالي 1.3 مليون دولار، لترتفع قيمة تداولات السهم طوال الاسبوع الى 1.84 مليون دولار شكلت 99% من تعاملات قطاع التأمين و4.77% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

واغلق سهم الشركة تداولات الاسبوع مستقرا عند مستوى 3 دولارات.

وشكل الارتفاع الكبير في سهم شركة التأمين الوطنية، بنسبة 16.80%، مصدر الدعم الاساسي للارتفاع الملحوظ في مؤشر هذا القطاع.

وفي هذا القطاع ايضا، انخفض سهما شركتي: المجموعة الاهلية للتأمين، والعالمية المتحدة للتأمين بنسية 6.25% و4.27% على التوالي.

قطاع الصناعة

سجل مؤشر قطاع الصناعة انخفاضا بنسبة 0.80%، اثر تداولات بلغت قيمتها حوالي 163 الف دولار فقط، شكلت 0.42% من اجمالي قيمة تداولات البورصة.

وفي هذا القطاع، ارتفع سهما شركتي: بيت جالا لصناعة الادوية، والقدس للمستحضرات الطبية بنسبة 0.66% و0.50% على التوالي، وانخفضت اسهم شركات: مطاحن القمح بنسبة 6.15%، والوطنية لصناعة الالمنيوم بنسبة 7.14%، ومصانع الزيوت النباتية بنسبة 2.56%، فيما اغلقت اسهم شركات: بيرزيت للأدوية، وسجاير القدس، والوطنية لصناعة الكرتون، تداولات الاسبوع دون تغيير.

اخر الأخبار