رام الله : السفير الفرنسي يستبعد قطع مساعدات أوروبا عن السلطة

تابعنا على:   12:37 2014-01-20

أمد / رام الله : قال السفير الفرنسي للتنمية والتطوير الاقتصادي بيير دوكين إن فرنسا والسلطة الفلسطينية تبحثان فرص عقد مؤتمر ثانٍ للمانحين في باريس، مستبعدًا قطع المساعدات الأوروبية عن السلطة الفلسطينية.

وأضاف في تصريح لصحيفة "الأيام" المحلية "أنه توجد رغبة لدى السلطة الفلسطينية بانعقاد مؤتمر ثان للمانحين، ولكن بالتأكيد ليس في ظل فراغ سياسي، لافتاً إلى أن التوصل إلى إطار بشأن المفاوضات سيساعد على اتخاذ القرار".

وتابع "ليس لدينا أي إشارة من أي نوع بأن الولايات المتحدة ستعارض عملاً كهذا".

واستبعد المسؤول الفرنسي أن توقف أوروبا مساعداتها للفلسطينيين، قائلاً "لا أتخيل أن الاتحاد الأوروبي أو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سيوقفون مساعداتهم لفلسطين".

واستطرد "مع ذلك فإن هناك أمرين يجب أن يكونا واضحين، الأول: إنك بحاجة لأن تتأكد من أنك تساعد عملية مؤسسية وتنمية حقيقية، وثانياً أن تكون المساعدات تؤدي الهدف المرجو منها".

وذكر أن المساعدات الأوروبية لم تختف، وفي فترة 2011 وفي 2012 فإن أوروبا كانت موجودة في الوقت الذي تغيب فيه العرب والولايات المتحدة الأميركية.

وأشار دوكين إلى أن العمل في منطقة بيت لحم الصناعية يسير بشكل جيد، موضحًا أنها تسير بشكل جيد، وهناك الآن شركتان تعملان في المنطقة وتجرى مفاوضات مع 5 شركات أخرى، ولا يوجد نقاش كبير مع الإسرائيليين.

كما قال "نحتاج للتوصل إلى اتفاق حول مرور البضائع التي ستخرج من الضفة الغربية، ويمكن القول إن المنطقة أطلقت في العام 2008، وبدأت في العام 2009، وبذلك فقد استغرقت وقتاً".

واستدرك "ولكن حتى في فرنسا فإن إقامة منطقة كهذه خلال 4 إلى 5 سنوات أمر ليس سيئاً، وبالتالي هي تتقدم وتعتبر من قبل الآخرين نموذجاً للمناطق الصناعية الأخرى المحتملة، ولا توجد مشاكل خاصة".

 

عن الأيام الفلسطينيه .

اخر الأخبار