جبهة التحرير : حماية شعبنا الفلسطيني في سوريا يتطلب توحيد الطاقات الوطنية الفلسطينية

تابعنا على:   12:27 2014-01-20

أمد / غزة : قال بلال قاسم امين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عضو وفد منظمة التحريرالفلسطينية الى سوريا في حديث صحفي ان الجهود لحل ازمة المخيم متواصلة ، نعلم ان هناك معيقات وان هناك من لا يريد ان يتم انهاء هذه الازمة، ونحن مستمرون في المحاولات وما يهمنا انقاذ شعبنا ، وتنفيذ الاتفاق وما إدخال المواد الغذائية والطبية واخراج المرضى الا دليلا على ما تم الاتفاق عليه من اجل انقاذ شعبنا الذي يتعرض للموت جوعاً في اليرموك، واول الغيث قطره وخطوه الالف ميل يبدأ بميل ، ونحن نطالب الجميع القيام بواجباته اتجاه من قدم الغالي والنفيس في الدفاع عن الثورة وفي مقاومة الاحتلال، ونطالب وكالة الغوث بتطوير خدماتها وتلبية حاجات النازحين من تأمين الرعاية الصحية لهم والتعليم لأطفالهم.

ولفت قاسم أن استهداف مخيم اليرموك وشعبنا في مخيمات سوريا مسألة سياسية من الطراز الأول، وتشكل محاولة لتصفية حق العودة ، وإضعاف كفاح شعبنا في مواجهة الاحتلال ، لافتاً إلى ان فلسطينيي سوريا يلعبون دورا مهما في القضية الأبرز في حركة اللاجئين والتي تتطلب أن تكون في أولويات الأجندة الوطنية وعلى أجندة اللاجئين، لحمايتهم وحماية حق اللاجئين في العودة الى ديارهم وممتلكاتهم .

وشدد قاسم على أن حماية شعبنا الفلسطيني في سوريا يتطلب توحيد الطاقات الوطنية الفلسطينية وحمايتها بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام ، داعياً جميع الأطراف المعنية إلى الكف عن استباحة المخيم وتجويع أطفاله ونسائه، مشيرا الى الدور الذي تقوم به منظمة التحرير من خلال اطلاق حملة وطنية وشعبية شاملة وموحدة لدعم أهلنا في اليرموك ومخيمات سوريا ونازحيهم.

و حيا بلال قاسم الاسلوب الحضاري والانساني لابناء شعبنا في اليرموك بالطريقه التكافليه الاجتماعيه التي اداروا بها توزيع ماوصل اليهم من مواد قليله وامل ان يستكمل ادخال المواد الغذائيه والدوائيه حسب ماهو متفق عليه، مؤكدا على ضروره ان تلعب الانروا دورها من موقعها كمسؤؤله عن اللاجئيين الفلسطينيين

 وقال قاسم ان مخيم اليرموك كان دائما خزان الثورة وعنوان القضية وعاصمة اللاجئين في سوريا، وسيبقى يمثل الأولوية الوطنية، باعتباره ركيزة أساسية للصمود وحماية الهوية الوطنية، مؤكدا على الموقف الفلسطيني بسياسة النأي عن النفس وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ، ونحن حريصون من اجل تحييد مخيم اليرموك لما له من رمزية وطنية ومخيمات شعبنا في سوريا ، وخروج جميع المسلحين من المخيم بدون شروط، وتعجيل عودة النازحين الفلسطينيين في سوريا إلى مخيماتهم، فشعبنا يستطيع الحفاظ على أمن المخيم من خلال لجان أحياء وقوى وطنية تدير شؤونه وتحفظ امنه، إلى أن يتم عودة الأجهزة المدنية السورية إلى المخيم.

اخر الأخبار