تقرير الإستيطان الأسبوعي /الأسبوع الأول من تشرين الأول من 4/10/2013

تابعنا على:   12:30 2013-10-12

 ( استنفار في سوق عقارات مستوطنات القدس وعصابات (دفع الثمن) تصعد جرائمها )

شهدت كافة المناطق الفلسطينيه تصعيدا غير مسبوق من قبل قطعان المستوطنين " عصابات دفع الثمن " على المواطنين الفلسطينين وممتلكاتهم في الضفة وخاصة مع بداية موسم الزيتون الذي يعتبره المستوطنون عدوا لهم وفرصة مهمة لتفيذ سلسلة من الهجمات على أشجار الزيتون عبر حرقها أو اقتلاعها أو سرقة المحاصيل اضافة لما تقوم به قوات الإحتلال الإسرائيلي في دور مكمل لهذه الهجمات عبر منع مزارعين من الوصول الى بساتينهم وعدم منحها التصاريح لقطف الزيتون خاصة الأراضي الواقعة خلف جدار الفصل العنصري، وضرب وطرد مزارعين من حقولهم خلال عملية قطف الزيتون بالتوازي مع استمرار التوسّع الاستيطاني، الذي لم يتوقف للحظة في أماكن عدة في الضفة الغربيه .

هذه الممارسات ضد المواطنين الفلسطينين يغذيها تطرف الإحتلال وحكومته وعلى رأسها بنيامين نتنياهو والذي دعا في خطابه الأخير في مؤتمر'رؤيا لإسرائيل عام 2020' للاعتراف بما يسميه الدولة اليهودية على ارض فلسطين التاريخية، والذي يجسد الفهم الاحتلالي الاستيطاني الإحلالي لاصحاب الارض الاصليين والتنكر المطلق لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وتصريحات رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي ادلشتاين إن "إسرائيل لا ترى في بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس أي عقبة في طريق السلام"، وأن هذه المنطقة (الضفة والقدس) بالنسبة لـ"إسرائيل" ليست محتلة بل هي مناطق متنازع عليها".

ففي ظل حماية جيش الاحتلال وشرطته يواصل المستوطنون المتطرفون ، عربدتهم في باحات المسجد الأقصى ، التي تحولت الى مسرح لعمليات استهداف مباشرة، عصابات المستوطنين اليهود برفقة عدد من 'الحاخامات بقيادة المتطرف 'يهودا غليك''اقتحمت المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة برفقة حراساتٍ وُصفت بالأكبر والأشد، وسط إجراءات تضييق كبيرة على المصلين الفلسطينين في المسجد، كان قد سبقها دعوات من منظمات 'الهيكل' الاستيطانية المتطرفة ونشطاء في حزب الليكود اليميني الحاكم إلى أكبر مشاركة في الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك، في ذكرى ما يسمى'الصعود إلى جبل الهيكل' حيث تم نشر إعلانات خاصة بمختلف وسائل الاعلام الإسرائيلية ومواقع التواصل الاجتماعي، لحث المستوطنين المشاركة في فعاليات خاصة بهذه المناسبة، وحث جميع منتسبيها، وجموع اليهود المستوطنين إلى إقامة ما أسمته 'صلاة الشحاريت' داخل الأقصى، والقيام بجولة داخل ساحات المسجد الأقصى، وحول مسجد الصخرة فيه،

في الوقت نفسه تم الكشف عن مسودة اقتراح ومخطط خارطة لتقسيم زماني ومكاني وإقامة كنيس يهودي على خمس مساحة المسجد الاقصى في الجهة الشرقية منه،يقوم بتحريكه "الحنان جلط" مدير عام مكتب الشؤون الدينية "وزارة الاديان" في الحكومة الاسرائيلية، وقد قدم الى نائب وزير الاديان " الراب ايلي بن دهان " الذي يدعم ويبارك الخطوة, ويفصل ويشكل مقترح لتنظيم وتقنين صلوات يهودية في المسجد الأقصى بناء على ما تم الاتفاق عليه في جلسات سابقة في لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلية

ويسود استنفار سوق العقارات في مستوطنات القدس مع اقتراب انتهاء موعد تقديم عطاءات البناء 793 وحدة سكنية جديدة في ما تخطط حكومة الاحتلال وبلدية نير بركات لبناء 1500 وحدة استيطانية جديدة في عدة مستوطنات في المدينة المقدسة . وكانت الحكومة الاسرائيلية قد صادقت قبل ثلاثة شهور على تسويق الاراضي لاقامة هذه المساكن والتي من المقرر انتهاء تقديم عطاءات بشأنها مطلع الاسبوع القادم . ووفقا لتقارير المقاولين فقد قدمت عطاءات كثيرة . وتتناول العطاءات بناء 400 وحدة سكنية في مستوطنة غيلو و 210 وحدات في مستوطنة جبل ابو غنيم و183 في مستوطنة بسغات زئيف و 149 وحدة في مستوطنة افرات و 92 وحدة في مستوطنة معاليه ادوميم و 36 وحدة في مستوطنة بيتار عيليت ، بعد أن كانت الحكومة الاسرائيلية قد انتهجت وحتى اب الماضي سياسة التجميد الهاديء وتسويق الاراضي في المستوطنات القائمة خلف الخط الاخضر

وتواصلات الإنتهاكات من قبل المستوطنين وجيش الإحتلال وكانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: قررت بلدية الاحتلال في القدس المحتله بناء 58 وحدة استيطانية في مستوطنة "بسجات زئيف" في القدس الشرقية،فيما وزعت طواقم بلدية الاحتلال أوامر هدم إدارية على منزلين في حي البستان، ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى تعودان لعائلة زيداني وآخر لعائلة عودة، فيما أقدم مستوطنون من مستوطنة 'راموت' المقامة على أراضي قرية بيت إكسا شمال غرب القدس

المحتلة ، على إحراق سيارتين تعود ملكيتهما لمواطنين في القرية، ما أدى إلى احتراق إحداهما بشكل كلي، كما قاموا بخط شعارات مسيئة للنبي محمد 'صلى الله عليه وسلم' وعبارات تدعو للانتقام على الحائط الأمامي لمسجد القرية، واقتحم عشرات المستوطنين اليهود، وعناصر مخابرات ومجندات بجيش الاحتلال بالزيّ العسكري، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، برفقة حراسات معززة ومشددة.اقتحامات المستوطنين تمت على دفعات، في حين بلغ مجموع المُجندات اللواتي اقتحمن المسجد الأقصى بلباسهن العسكري نحو 90 مجندة، ضمن ما بات يعرف 'جولات الإرشاد والاستكشاف العسكري'.

رام الله :أقدم مستوطنون من مستوطنة 'نيريا' على تحطيم عدد من أشجار الزيتون في قرية رأس كرر غرب رام الله ، تعود ملكيتها للمواطن ماهر سمحان شقيق في المنطقة المسماة 'النبي عنير'، فيما قام عدد من قطعان المستوطنين بالقاء الحجارة على سيارات المواطنين المارة بالقرب من مستوطنة بيت ايل، كما

قام مستوطنو "بيت ايل" بعمليات تخريب وتكسير مركبات ومنازل المواطنين في منطقة ضاحية البريد, و اقتحموا منزل المواطن نشأت الطريفي، فيما أقدم مستوطنون" عصابات دفع الثمن " على إحراق ثلاث سيارات تعود ملكيتهما للمواطن نظام معطان، وأخرى للمواطن محمد معطان، وخط شعارات عنصرية على مسجد قرية برقة شمال شرق مدينة رام الله،ورسم شعار ما يسمى بـ"نجمة داوود"، وعبارات تنتقم للجندي الاسرائيلي تومر حزان.

الخليل :شهدت منطقة الجنوب في الخليل عمليات بناء جديدة في مستوطنة " بني عماريم " جنوب مدنية الظاهرية من أجل إقامة العديد من الوحدات السكنية لإنشاء بؤرة استيطانية جديدة،و أخطرت قوات الإحتلال الإسرائيلي ،لإزالة 10 خلايا شمسية في منطقة أصفي تزود أكثر من عشرة عائلات بالطاقة الكهربائية في شرق مدينة يطا و هي إحدى القرى الثمانية المهددة بالتهجير في مسافر يطا بحيث تقوم سلطات الاحتلال بتوزيع هذه الإخطارات من اجل تهجير السكان من أراضيهم، بينما أقدم عدد من قطعان المستوطنين بحرق المقبرة المجاورة للكرنتينه في المدينة، واقتحم مستوطنو 'ماعون' وجنود الاحتلال، قرية تواني شرق يطا، واعتدوا على سكانهاوأجرى جيش الاحتلال عمليات تفتيش لمنازل المواطنين، وسط إطلاق قنابل ضوئية في سماء القرية، فيما تدرس'الادارة المدنية' للاحتلال الإسرائيلي إمكانية الاعتراف بمستوطنة عشوائية أقيمت على أرض أعلن عنها محمية طبيعية في منطقة الخليل، من خلال وثائق تم الكشف عنها ، تبين منها أن الاحتلال يعمل على تقليص مساحة المحمية الطبيعية من أجل الاعتراف ببؤرة استيطانية، والاعتراف بمستوطنة أخرى، وتوسيع مستوطنة 'نجوهوت' جنوب المحافظة، والمقامه عام 1998 "بدون الحصول على ترخيص من الاحتلال"، وتم إصدار أمر بهدمها، ولكنه لم ينفذ، وحاليا تسكن فيها 30 عائلة من المستوطنين، وأقيم بالقرب منها بؤرة استيطانية تسمى 'البستان، وفي شهر آيار الماضي وقع القائد العسكري للاحتلال على أمر بالاعتراف بمسطح المستوطنة، وضم 240 دونم من أرض المحمية إليها وسيتم البناء فيها'، فيما قامت مجموعة من المستوطنين ، من مستوطنة (حفات غال) بوضع عدّة وحدات استيطانية بأراض محاذية لبؤرة استيطانية بمنطقة جبل جالس شرق مدينة الخليل على أراضي تعود ملكيتها لعائلتي أبو سنينة وأبو رميلة، فيما قام تحت جنح الظلام المستوطن "الياهو باروخ جولدشتاين" ابن مرتكب مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف، مع مجموعة من المستوطنين بالاستيلاء على أراضي عائلة أبو رميلة التميمي في جبل جالس بالخليل، حيث قاموا بوضع أساسات منزل تمهيدا لتوسيع البؤرة الاسيتطانية "هفات جال" شرق مستوطنة "كريات أربعة"، وأقدمت مجموعة من أبناء المستوطنين على تقطيع أجزاء من أشجار الزيتون في منطقة تلّ الرميدة بمدينة الخليل الذي تقام على أرضه البؤرة الاستيطانية المسمّاة "رامات يشاي" المشرفة على قلب مدينة الخليل و الأشجار التي جرى الاعتداء عليها تعود لعائلتي اقنيبي والبكري، وداهمت مجموعة من المستوطنين المتطرفين ، معسكر "طاروسة" المخلي غربي مدينة دورا بمدينة الخليل وأجروا عمليات تجوال في الموقع، وحضر جنود الاحتلال لتوفير الحماية لما يقرب من 30 مستوطنا قدموا إلى الموقع، فيما أقدم

مسؤول الأمن في مستوطنة "ابيغال" المقامة على اراضي محافظة الخليل، المدعو احيكام هللي، على إغلاق الشارع المؤدي الى عدة قرى فلسطينية، اقيمت المستوطنة على اراضيها.حيث وصل مستوطنون من البؤرة الاستيطانية "متسبيه يائير" ومستوطنة "ابيغال" الى الطريق الترابي المؤدي الى القرى الفلسطنية، جنبة، وبير العيد، والمركز، وحلاوة، الموجودة في منطقة الرماية (918)، وقاموا بإغلاق الطريق بالحجارة.

نابلس :هاجم عشرات المستوطنين المقنعين من مستوطنة "روس" مدرسة جالود جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وكسروا ست مركبات للمعلمين وأشعلوا النار في عدد من الدونمات الزراعية بالقريةما يزيد على 30 مستوطنا مقنعا هاجموا المدرسة التي تشمل طلاب في المرحلة الابتدائية والثانوية إضافة إلى روضة أطفال، ورشقوها بالحجارة بعد اقتحامهم للبوابة الرئيسية للمدرسة"، كما حاولوا اقتحام الغرف الصفية للطلاب و قد استعملوا مواد كيماوية مشتعلة حيث التهمت النيران عشرات أشجار الزيتون بصورة سريعةوأدت الى احراق أكثرمن 400 شجرة زيتون، فيما اقتلع مستوطنون من مستوطنة "شافي شمرون" شمال غرب نابلس اكثر من 100 شجرة زيتون في منطقة دير شرف مع بداية موسم قطف الزيتون للمزارعين الفلسطينيين في منطقة الغازات تعود ملكيتها لعدد من المواطنين منهم ياسر عبد الرحمن فقها, وصدقي عبد الغني فقها ومصطفى عبد الغني فقها ولعدد من المواطنين من آل مرعي، وأصيب عدد من المواطنين، بينهم صحفي، وأحرقت عدة منازل ، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية بورين جنوب نابلس، حيث اندلعت مواجهات بين أهالي القرية وجنود الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب هجوم شنه مستوطنون على قريتي بورين وعينابوس جنوب نابلس

الأغوار :اخطرت قوات الاحتلال الاسرائيلي ،6 عائلات بوقف البناء وهدم مساكنها في منطقة الاغوار الشمالية، حيث داهم التنظيم الاسرائيلي منطقة المنطار جنوب بردله وسلم 6 عائلات إخطارات تحت بند وقف البناء والهدم حتى الحادي عشر من الشهر المقبل.

سلفيت: قام مستوطنو "اريئيل" بتجريف وسرقة حجارة اراض زراعية ومراعي، واستخدموا الحجارة عبر كسارات لرصف شوارع المنطقة الصناعية"بركان" فيما تتواصل عمليات البناء الإستيطاني غرب سلفيت قرب مصانع "بركان"، وقرب مستوطنة "ليشم" الجديدة، حيث يستخدم المستوطنين الحجارة والصخور بعد تجهيزها في كسارات متنقلة في عمليات البناء ورصف وتجهيز شوارع استيطانية،وشكا مزارعو سلفيت من كثرة خنازير المستوطنين التتي تدمر مزروعاتهم وعدم ترميم وتنظيف سلسلة الينابيع الطبيعية والعذبة والتي تمتد الى مئات الامتار جنوب مدينة سلفيت، ومنعت سلطات الاحتلال مزارعين من بلدة "مسحة" من قطف ثمار الزيتون وذلك برفض منحهم تصاريح دخول لأراضيهم خلف الجدار.

بيت لحم: اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين من مستوطنة "افرات" المقامة على اراضي الخضر منطقة برك سليمان في بيت لحم، تحت حراسة جنود الاحتلال ، وأدوا طقوسا تلمودية في المكان، جنود الاحتلال احتجزوا المصور الصحفي سامر حمد، ومنعوه من تصوير المستوطنين أثناء اقتحامهم وأطلقوا سراحه بعد انسحاب المستوطنين.

اعداد : مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ******

 

اخر الأخبار