خضير : يطالب بموقف جاد حول ضم اراض حول الحرم الابراهيمي واقتحامات المسجد الاقصى

تابعنا على:   17:49 2014-01-19

أمد / الخليل : شارك القاضي الدكتور ماهر خضير - قاضي المحكمة العليا الشرعية ونائب رئيس الاتحاد العربي للثقافة والابداع في لقاء تلفزيوني على قناة الحدث الفضائية تكلم فيها عن الانتهاكات الجديدة والاستيلاء على الاراضي المجاورة للحرم الابراهيمي الشريف واعتلاء قبة المسجد الاقصى المبارك وبين خلال اللقاء ان ماتقوم به اسرائيل حاليا من ضم اراضي حول الحرم الابراهيمي وابنية مجاورة انما يهدف الى السيطرة على قلب مدينة الخليل وجعلها مدينة مستوطنين وكذلك عزل الحرم عن فلسطينيته واسلاميته وطمس المعالم الدينية والتاريخية للاماكن المقدسة في فلسطين وعلى رأسها المسجد الاقصى والحرم الابراهيمي وايهام العالم ان لدى اليهود تراث في قلب فلسطين وأوضح ان اي اجراء لتقسيم المسجد الاقصى هو اجراء باطل طبقا للقوانين والاتفاقيات والبرتوكولات الدولية فارض فلسطين كلها وقف اسلامي لانها مهد الرسالات وارض الانبياء...واي محاولة للاستياء عليها او تقسيمها باطل شرعا وقانونا.

من ناحية اخرى اوضح د. خضير للعالم مدى اهمية الحرم الابراهيمي الشريف بالنسبة للمسلمين وانه رابع اهم مسجد وبه اضرحة الانبياء سيدنا ابراهيم واسحق ويعقوب وزوجاتهم سارة ورفقه ولائقة وايليا ..وكذلك سيدنا ادم ونوح وسام ويوسف ..وان منع المصلين للوصول اليه انما هو انتهاك كبير يصل الى مرتبة جريمة حرب يجب ان يعاقب عليها مرتكبها ..وان مايقوم به المستوطنون من اقتحامات يومية للمسجد الاقصى على مرأي العالم وبتبجح انما هو استخفاق بشعائر المسلمين وبلطجة تساندهم قوة وحكومة عنصرية ...وطالب د. خضير المجتمع الدولي ومنظمة المؤتمر الاسلامي وجامعة الدول العربية ومنظمة التحرير الفلسطينية الى وقفة جادة وحقيقية لمنع المستوطنين من الاستيلاء على مقدساتنا بالقوة ولابد من الطلب فورا لقيام لجنة حماية الممتلكات الثقافية المشار اليها في برتوكول لاهاي الثاني وهيئة اليونسكو للتحقيق في هذه الواقعة ورفع نتائجها الى الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها القادمة التي تحل محل مجلس الامن في هذه القضية لاتخاذ التدابير الدولية اللازمة لحماية السلم والامن الدولي في المنطقة باعتبار ان الكيان الصهيوني يسعى الى تاجيج حرب دينية وكذلك اللجوء لكل المنظمات الدولية للدفاع القانوني عن مقدساتنا

 وعلي صعيد الردود على الضم اوضح خضير ان قرار ضم الاراضي او المسجد او تقسيم المسجد الاقصى انما هو اسفين دق في العمود الفقري لجسد الامة الاسلامية وان اي قرار من هذا القبيل هو قرار باطل وحرام شرعا يرفضه كل علماء الامة الاسلامية وان دور الامة الاسلامية والعالم العربي والاسلامي سيظل دورا مركزيا واساسيا في الدفاع عن المسجد الاقصى .ولابد من رد فعل قوي وجازم على الصعيد الفلسطيني والعربي والاسلامي والدولي وحشد رد فعل عربي حقيقي وعملي.لصد اي محاولات ضم او استيلاء على مقدسات الامة الاسلامية والمسيحية.