إطلاق حملة المليون توقيع لإنهاء الإنقسام

11:16 2013-10-12

أمد/ رام الله: دعا مجلس قيادة تجمع الشخصيات الإعتبارية والنخبوية المستقلة في دولة فلسطين إلى ضرورة العمل على إصلاح منظمة التحرير بما ينسجم وتمثيلها لقطاعات وفئات شعبنا في الداخل والشتات، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، كذلك إنهاء ملف الاعتقال السياسي، وإطلاق الحريات العامة من أجل تهيئة الأجواء لإتمام ملف المصالحة بين حركتي فتح وحماس.
جاء ذلك في بيان صحفي وزعه مجلس قيادة التجمع على الوكالات الإعلامية اليوم السبت، للإعلان عن انطلاق حملة المليون توقيع من أجل إنهاء ملف الإنقسام.
وقال المجلس 'ندعو كافة الأطراف إلى تطبيق بنود اتفاق المصالحة، والتحضير لعقد مؤتمر وطني فلسطيني موسع يضم مجمل أطياف الشعب الفلسطيني من الداخل والشتات، للخروج ببرنامج سياسي يتوافق عليه الجميع، من أجل تحقيق الحلم الفلسطيني في دولة مستقلة وكاملة السيادة'.
وأكد ضرورة تشكيل قوة شعبية ضاغطة من أجل إنهاء الإنقسام وإتمام ملف المصالحة، والضغط على حركتي فتح وحماس لتطبيق بنود الاتفاقات وفق جدول زمني واضح، داعيا وسائل الإعلام بشتى مجالاتها إلى تهيئة الأجواء، من أجل الخروج من هذه الحالة الاستثنائية المرفوضة شعبيا ووطنيا.
وثمن المجلس الجهود المصرية والسعودية والاردنية المبذولة لطي ملف الانقسام، وعملهما على خلق المناخ الملائم لإنجاح الاتفاقات، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون هناك إجراءات لإعادة بناء الثقة بين الأطراف الفلسطينية لإنهاء الانقسام.
ودعا المجلس إلى عدم المماطلة في تطبيق اتفاق المصالحة، والشروح بإجراءات إنهاء مظاهر الانقسام بدءا من إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتشكيل لجان خاصة بالمصالحة الوطنية وفق ما تم الاتفاق عليه.
وأكد بيان المجلس ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة كفاءات وطنية للعمل على التحضير للانتخابات القادمة.
وأشار بيان المجلس ان الحملة سيكون منسقها الاخ أحمد شاهين الذي تلقى حتى اللحظة آلاف التوقيعات اليومية المطالبة لإنهاء الانقسام والمعاناة، مضيفا إلى أن الحملة سوف تستمر حتى انتهاء الانقسام، مؤكدا أن هذه التوقيعات ما هي إلا استفتاء جماهيري وأنه سيعتمدها كمستند قانوني تستند له الدول الراعية للمصالحة لتكون الفيصل بين الفصائل الفلسطينية.
وطالب وسائل الإعلام خاصة المحلية إلي الاتفاق العاجل من أجل البدء في موجه مفتوحة لمساندة المزاج الشعبي، مؤكداً على وجوب أن يضغط الوسيط المصري على حركتي فتح وحماس من أجل عدم تأجيل التوقع على الاتفاق.
واشار بيان المجلس أن التوقيعات التي وصلت لمنسق الحملة شاهين هي تواقيع لشخصيات وطنية ومجتمعية ونخبوية واعتبارية ومن كتاب ومثقفين و صحفيين و أكاديميين ووزراء سابقين وسفراء ورجال اعمال ورؤساء واعضاء في مؤسسات وجمعيات اهلية ونسوية وشبابية.