"أسوشيتد برس": "السيسي" لن يخسر سمعته كـ"قائد عسكري"

تابعنا على:   06:12 2014-01-18

أمد/ القاهرة: ذكرت وكالة أنباء "أسوشيتد برس" الأمريكية، أن مصادر مقربة من الفريق أول عبدالفتاح السيسى، النائب الأول لرئيس الوزراء، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، أكدت أنه يعكف حاليًا على دراسة الأزمات التى تمر بها البلاد بداية من الصحة والتعليم والدعم الحكومى والاستثمارات، وأنه بصدد صياغة خطة عمل واسعة للخروج منها.

وأضافت «أسوشيتد برس»: وفقا للمعلومات التى أفاد بها اثنان من كبار ضباط الجيش الذين يعملون بشكل وثيق مع «السيسى»، رفضا ذكر أسمائهما لعدم وجود إذن بالتحدث علنا، فإن «القائد العسكري ربما يخطط لخوض انتخابات الرئاسة، متوجا تحولا مذهلا فى حياته العملية التى بدأت في قوات المشاة».

وكشفت المصادر، فى تصريحات خاصة للوكالة، أنه من المحتمل بناء مفاعل نووي واحد على الأقل لتوليد الكهرباء، أو مشروع لحل أزمة «مدن الصفيح» -العشوائيات - المكتظة بالقرب من القاهرة أو نظام للرعاية الصحية الشاملة مجانا، وأشارت الوكالة إلى أن الشعب يحتاج إلى مشروع قومى يدعمه قادة البلاد، مثل مشروع السد العالى فى الخمسينيات.

ورأت الوكالة أن السيسى لا يزال «شخصا غامضا»، مع قليل من المعرفة حول حياته الخاصة، ومن المعروف أنه متزوج ولديه 4 أولاد، مضيفة أن نشاطاته اليومية وأماكن وجوده تبقى بعيدة عن أعين الرأى العام.

ونقلت الوكالة عن الخبير فى الشؤون العربية بجامعة «جورج تاون» الأمريكية، عادل اسكندر، قوله إن «السلطة الشعبوية للسيسي تأتي من قدرته على غرس التفاؤل والفرح والفخر في قلوب الكثير من المصريين»، مضيفا أن جماعة الإخوان المسلمين وثوار 25 يناير وكل من يعارض المسار الحالى للبلاد يجب أن يتعامل مع هذا الواقع الجديد.

وذكرت الوكالة أن منطقة «الجمالية» التى نشأ بها «السيسي» تعتبره «المنقذ والبطل»، وهي نفس الصورة التي تنشر في أغلب أنحاء البلاد.

واعتبرت الوكالة أن «الشخصية التي تمزج بين السحر والدين والتقوى تعتبر فريدة من نوعها إلى حد ما في التاريخ السياسي المصري الحديث»، وتوقعت الوكالة ألا يخسر «السيسي» سمعته كقائد عسكري على المدى الطويل.

ووفقا لتوقعات خبراء ومراقبين، قالت الوكالة إن «السيسي» سيفوز بأغلبية ساحقة، حال ترشحه للرئاسة.

اخر الأخبار