كتائب الأقصى: التهدئة لا تساوي قطرة دم فلسطينية و "ردة الفعل" مرهونة بسلوك الإحتلال

تابعنا على:   16:30 2014-01-17

أمد / غزة : حذرت كتائب شهداء الأقصى (لواء غزة) جيش الإحتلال الصهيوني، من تنفيذ أي عدوان ضـد قطاع غزة، مهددة بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي جريمة جديدة بحق الشعب الفلسطيني الأعزل .

وقالت الكتائب في بيان لها اليوم الجمعة، إن جيش الإحتلال مستمر في إنتهاك إتفاق التهدئة “الهش” ولم يلتزم بالإتفاق منذ توقيعه، ولم يحترم الوسيط والراعي لهذا الإتفاق، وإرتكب مسلسل واسع من الجرائم بحق الفلسطينيين رغم إعلانه الإلتزام ببنود الإتفاق الذي وقع في القاهرة في اليوم الأخير لحرب (الأيام الثمانية) مؤكدة، بأن إتفاق وقف إطلاق النار بالنسبة لها لا يساوي “قطرة دم” لفلسطيني من الذين أصيبوا خلال إنتهاكات الإحتلال اليومية للتهدئة، وبأنها لن تقبل بإستمرار الوضع القائم في قطاع غزة، الذي يعاني من حصاراً إقتصادياً خانقاً طال كافة مناحي الحياة، بالتزامن مع عمليات القصف اليومية، والإستهداف المتواصل للمواطنين على طول الشريط الحدودي الفاصل، والممارسات العدوانية بحق الصياديين في عرض بحر غزة.

وقـد جاءَ بيان الكتائب هذا رداً على المتحدث باسم جيش الإحتلال الصهيوني، “أفيخاى أدرعى”، الذي هدد بتصعيد العدوان الصهيوني على قطاع غزة بذريعة إستمرار إطلاق الصواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية، مشيرة إلى، ان تصريح “أدرعي” تزيفاً واضحاً للحقيقة، وتبريراً للعدوان المستمر ضـد قطاع غزة، مؤكدة على حق المقاومة بالرد على خروقات الإحتلال اليومية لإتفاق التهدئة.

وحذر البيان من إقدام دولة الإحتلال، على شن أي عدوان جديد ضـد قطاع غزة، مؤكداً جاهزية المقاومة الفلسطينية للدفاع عن الشعب الفلسطيني، منوهاً أن قوة الرد من قبل “المقاومة” على جرائم الإحتلال تتعاظم مع إرتفاع وتيرة التصعيد، وردة الفعل مرهونة بسلوك الإحتلال، محذراً حكومة الإحتلال من مغبة إتخاذ أي قرار عدواني ضـد القطاع موضحاً، أن الشارع الصهيوني سيدفع ثمن غباء حكومته المجرمة، وسيُسدد فتورة الحساب بالنيابة عن قيادته الفاشلة .

اخر الأخبار