في مفاوضات الحل النهائي.. القدس تخضع لإشراف دول عربية وإسرائيل

تابعنا على:   05:07 2014-01-17

أمد / غزة: كشفت مصادر عربية، اليوم  الجمعة، أن مدينة القدس المحتلة ستخضع لإشراف عربي إضافة إلى إسرائيل التي تسيطر على المدينة وذلك ضمن الحلول النهائية التي تسعى دول أوروبية الى التوصل لبلورة مقترح تعتزم تقديمه والعمل عليه لكلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بعد نجاح الجهود التي تقوم بها الإدارة الأميركية بين الجانبين خلال المفاوضات المستمرة بينهما.

وقالت المصادر لـ"القدس نت"بأن المساعي الأوروبية والتي لم يتم الإعلان عنها ومن المتوقع أن يتم الكشف عن تفاصيل لخطة أوروبية، سيتم عرضها على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي خلال الأشهر القادمة، وتقضي بإشراف عربي وإسرائيل على القدس مع منح المقدسيين المقيمين داخل إطار المدينة الهوية الفلسطينية.

وأكدت بأن ملف القدس لم يطرح حتى الآن على طاولة المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ولم يتم التحدث حوله خلال الجلسات التفاوضية، وذلك يعود إلى رغبة الدول الأوروبية القيام بمساعي من أجل أخذ دور الوساطة في هذا الملف بين الفلسطينيين وإسرائيل من أجل التوصل لحلول تفضي لإشراف دول عربية من بينها (الأردن، مصر، السعودية، إسرائيل، السلطة الفلسطينية).

وعلى الرغم من التأكيد والرفض الفلسطيني بنجاح أية مفاوضات دون التطرق إلى ملف القدس وإدراجها على طاولة المفاوضات من أجل التوصل لحلول نهائية كرزمة واحدة دون تقسيم، تقول مصادر إسرائيلية مطلعة، "بأن ملف القدس لم يطرح بالفعل على طاولة المفاوضات، وهناك مساعي تقوم بها دول أوروبية ترغب بلعب دور الوساطة بين الجانبين."

 

اخر الأخبار