مجدلاني يطالب حماس التبرء من كتيبة "العهدة العمرية" التي تشارك في حصار اليرموك بدمشق

تابعنا على:   22:45 2014-01-15

أمد/ رام الله – متابعة : طلب وزير العمل الفلسطيني والامين العام لجبهة النضال الشعبي والمبعوث الرئاسي لحل أزمة المخيمات الفلسطينية في سوريا الدكتور أحمد مجدلاني ، حركة حماس التبرء من كتيبة "العهدة العمرية" التي تشارك في حصار مخيم اليرموك وتمنع دخول قوافل المساعدات الى الفلسطينيين الذين يموتون جوعاً في المخيم.

وقال مجدلاني ببرنامج تلفزيوني على فضائية "فلسطين" مساء اليوم الاربعاء ،:" على حماس أن تكف عن اتهام فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بانحيازها الى النظام السوري ، على حسابها من بعد أن تركت سوريا ، وعليها أن تعلن رسمياً وبوضح أن ليس لها أي مجموعة مسلحة في مخيم اليرموك ، ولتعلن لشعبنا أنها تتبرأ من كتيبة "العهدة العمرية" التي تشارك بحصار مخيم اليرموك وتمنع ادخال المساعدات للجوعى والمرضى من ابناء شعبنا في مخيم اليرموك "

وكانت حركة حماس قد اصدرت صباح اليوم الاربعاء بياناً طالبت فيه الجماعات المسلحة في مخيم اليرموك بالخروج من المخيم والسماح للمساعدات بالدخول ، وجاء في البيان :

"تدعو حركة "حماس" حاملي السلاح الموجودين في مخيم اليرموك إلى الخروج منه إنقاذاً لحياة أكثر من 50 ألفاً من المدنيين وحقناً لدماء الأهالي لإنهاء أزمة المخيم.

وتطالب الحركة  رفع الحصار فوراً عن مخيم اليرموك، وفتح خطٍ إغاثي يمدّ المحاصَرين بالغذاء والدواء ومقوّمات الحياة.

وقال بيان حماس :"إن عشرات الآلاف من اللاَّجئين وعائلاتهم أصبحوا ضحيَّة صراع أُقحموا فيه وأصابتهم نيرانه وتداعياته وأنَّ مسؤولية حمايتهم وفك الحصار عنهم مسؤولية مشتركة فلسطينياً وعربياً وإسلامياً ودولياً".

وأضاف أنّ المأساة التي يتعرّض لها أبناء مخيم اليرموك فاقت حدّ الاحتمال البشري وصارت كارثةً إنسانية غير مسبوقة؛ حيث الحصار القاتل دخل شهره السابع، وحصد أكثر من خمسين شهيداً بسلاح الجوع حتى الآن".

وقالت حماس :"إنها بذلت جهوداً متواصلة ومكثّفة مع كل الأطراف المعنية لإنهاء أزمة مخيم اليرموك، ولإيجاد مخرج عاجل ينقذ حياة وأرواح اللاّجئين الفلسطينيين فيه و"لا تزال هذه الجهود مستمرة حتى تكلّل بالنجاح".

وجدد البيان التأكيد على ضرورة تحييد اللاَّجئين الفلسطينيين في سوريا وعدم إقحامهم في أتون الصراع الدائر فيها، "فهم ليسوا طرفاً فيه ولن يكونوا وسيبقون على الدوام يتطلّعون إلى العودة لديارهم التي هجّروا منها".

ودعت المنظمات الحقوقية والإنسانية وعلى رأسها الأمم المتحدة للتحرك العاجل لفك الحصار المفروض على المخيم، وإدخال المساعدات اللاَّزمة قبل أن يحصد الجوع والمرض مزيداً من الأطفال والنساء والمرضى.

ويتعرّض عشرات الآلاف من اللاّجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك لمأساة إنسانية جرّاء الحصار الذي أدّى إلى منع وصول المواد التموينية والطبيّة والحاجات الأساسية، ما أدى لاستشهاد نحو 50 لاجئًا حتى اليوم".  كما جاء في بيان حماس.

اخر الأخبار