جبهة النضال تدعو إلى الوحدة وإنهاء الانقسام لمواجهة التحديات

21:11 2013-10-11

أمد/ غزة: دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام لمواجهة التحديات والمخاطر التي تتهدد شعبنا وقضيته الوطنية، وقالت إن كل تأخير في إنجاز المصالحة الوطنية واستعادة الوحدة يعني مزيد من المعاناة لشعبنا، ومزيد من التراجع للمشروع الوطني الذي قدم شعبنا في سبيله التضحيات الجسام من شهداء وأسرى وجرحى.

جاء ذلك خلال اجتماع لقيادة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بقطاع غزة، تدارست خلاله أبرز المستجدات السياسية، واستعرضت الأوضاع التنظيمية والنقابية، وبحثت سبل تطوير العمل في كافة لجان العمل ودوائر الاختصاص.

وأشاد عبد العزيز قديح عضو المكتب السياسي للجبهة وسكرتيرها بقطاع غزة بالتفاعل الشعبي والمشاركة الجماهيرية الواسعة مع الفعاليات التضامنية التي نظمتها الجبهة مع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، والوقفة التضامنية أمام المقر الرئيسي للأمم المتحدة رفضاً للتهديدات العسكرية والتدخل الأجنبي في سوريا الشقيقة، وثمنت مشاركة ذوي الأسرى الفلسطينيين وممثلي القوى السياسية بغزة في المهرجان التأبيني للشهيد علي السويركي ممثل الجبهة في لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية، حيث عبرت الجبهة خلاله عن تضامنها الكامل مع الأسرى في سجون الاحتلال وطالبت بالإفراج عنهم جميعاً دون تمييز.

وقال قديح إن الجبهة بصدد تنظيم فعاليات احتجاجية ضد سياسة تقليص الخدمات التي تقدمها وكالة الغوث الدولية للاجئين والتي طالت قطاعات التعليم والصحة والإعانات الاجتماعية، وأكد أن قضية اللاجئين والأسرى ستظل في مقدمة المهام الوطنية التي تناضل الجبهة من أجلها.

وقال عاطف السويركي عضو اللجنة المركزية للجبهة وسكرتير لجنة العمل النقابي أن الجبهة أقرت سلسلسة من الفعاليات التضامنية مع عوائل الشهداء وذوي الأسرى بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، والتي ستشمل زيارات لأسر الشهداء والأسرى وتقديم بعض الهدايا الرمزية ووضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء.

وأكد السويركي على مواصلة الجبهة للنضال والتمسك بحقوق شعبنا وصون وحدته الوطنية، وأنها ستظل وفية لتضحيات الشهداء وعذابات الأسرى حتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية في التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ودعا أنور جمعة عضو اللجنة المركزية وسكرتير لجنتها التنظيمية كافة قطاعات شعبنا إلى التعاضد والتكاتف في ظل الظروف العصيبة التي يعيشها شعبنا في قطاع غزة جراء تصاعد وتيرة عدوان الاحتلال الإسرائيلي، واستمرار فرض الحصار، وتعثر جهود المصالحة ومحاولات إنهاء الانقسام، مما ترك آثاراً سلبية على مجمل نواحي الحياة في قطاع غزة.

 وطالب جمعة بتبني خطة وطنية شاملة للحد من مشكلات الفقر والبطالة، والعمل الجاد على حل مشكلة الخريجين العاطلين عن العمل، ومساعدة المزارعين المتضررين، وأصحاب المنشئات الصناعية التي دمرها الاحتلال، وإنشاء صندوق لدعم الطلاب المحتاجين.

 هذا وقد استقبلت الجبهة وفداً من الحملة الوطنية لإنهاء الانقسام بمقرها المركزي بغزة، حيث قدمت الحملة شرحاً وافياً لنشاطاتها وفعالياتها، وأشادت بالتزام مناضلي الجبهة ومشاركتهم المستمرة في الاعتصام الأسبوعي الذي تنظمه الحملة للمطالبة بإنهاء الانقسام، بدورها ثمنت الجبهة الجهود التي تبذلها الحملة، ودعت الكل الوطني إلى أوسع مشاركة في فعالياتها.