عريقات: كل من يدعم حل الدولتين يجب أن يلزم إسرائيل بوقف الاستيطان

تابعنا على:   01:02 2014-01-14

صائب عريقات

أمد / رام الله : اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن قيام الحكومة الإسرائيلية بنشر المزيد من العطاءات الاستيطانية يدمر ما يسعى إليه المجتمع الدولي لتحقيق السلام.

 وقال عريقات في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير عقب اجتماع الاخير، مساء الاثنين،  مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن) برام الله: "طالبنا المجتمع الدولي بادراك أن الحكومة الاسرائيلية إما أن تختار طريق المستوطنات او المفاوضات، فالطرف الذي يستعمل لغة الاملاءات يجب ان يحاسب، وكل من يدعم حل الدولتين يجب أن يلزم إسرائيل بوقف الاستيطان فورا".

وأضاف إن" الاجتماع تناول النشاطات الاستيطانية، حيث  نشرت عطاءات لإقامة 7500 وحدة استيطانية منذ استئناف المفاوضات، أي ثلاثة اضعاف النمو الطبيعي".

واوضح" بان الرئيس ابو مازن أطلع الوزير الألماني على الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الاميركي جون كيري لدفع عملية السلام الى الامام."

واضاف أن "الرئيس شكر الوزير شتاينماير على مواقف حكومته وما تقدمه ألمانيا من دعم في مجال تحقيق مبدأ حل الدولتين على حدود عام 1967، وإنهاء الصراع، و ثمن مواقف ألمانيا والاتحاد الاوروبي المتقدمة في هذا الشأن."

وأوضح أن الجانب الفلسطيني طلب مساعدة ألمانيا وباقي المجتمع الدولي لوضع حد لهذه السياسات الاسرائيلية التي تدمر جهود كيري، وعملية السلام.

وأشار إلى أن القضايا صعبة وشائكة، "لكن نبذل كل جهد ممكن من أجل اعطاء الجهود المبذولة حاليا الفرصة التي تستحق، نريد نجاح جهود كيري وعملية السلام".

وقال عريقات "شعبنا الفلسطيني هو الذي يتأثر مباشرة من نجاح او فشل عملية السلام، لذلك نحن نبذل كل جهد ممكن لإنجاح عملية السلام من أجل اقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 1967، لتعيش الى جانب اسرائيل بأمن وسلام".

وأعرب عن شكر القيادة الفلسطينية للاتحاد الاوروبي على ادخاله التوجهات الاوروبية بشأن منتجات المستوطنات حيز التنفيذ بداية الشهر الجاري.

بدوره، أعرب الوزير الالماني عن اعتقاده بأن المرحلة حساسة ومهمة، وسيتم اتخاذ قرارات هامة خلالها، وقال: "لا نقلل من الظروف التي تمر بها صعوبة الوصول الى اتفاق، لكن نطالب الطرفين بإبداء المرونة والسعي من أجل حلول وسط، ليكون النجاح حليف هذه المفاوضات للوصول الى السلام الذي يلبي مطالب الشعبين".

واضاف: "سعدت جدا بسماع الرئيس عباس يقول إنه يريد الاصغاء لمقترحات الوزير كيري والبناء عليها، ولكن يجب ألا يتم تشويش هذه الجهود، وعدم اصدار اعلانات لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية".

 وبخصوص موقف المانيا من قضية منتجات المستوطنات، قال الوزير شتاينماير، إن وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي سيعقدون اجتماعات في 20 و21 من شهر يناير، ومن المؤكد أن هذا الموضوع سيكون في محور هذه الاجتماعات.

وحول العطاءات الاستيطانية، قال الوزير الالماني إنها تأتي على النقيض من الجهود التي يبذلها كيري، ولا يجوز ان تكون هناك أية اعلانات جديدة حول  العطاءات الاستيطانية. وأضاف أنه سيتحدث عن هذا الموضوع لدى اجتماعه مع وزير الخارجية الاسرائيلي.

اخر الأخبار