البرتقال والبصل والاكتفاء الذاتي!!!

تابعنا على:   00:12 2014-01-14

أيوب عثمان

إذا كانت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد انتهجت- منذ سبعة أعوام، وتحديداً منذ تعرض قطاع غزة للحصار- سلسلة من الخطوات العملية في اتجاه تحقيق اكتفاء زراعي لقطاع غزة، وذلك في مواجهة عقلانية هادئة للاحتلال الإسرائيلي، تحدياً للحصار الذي يضربه عبر نجاحها في تحقيق اكتفاء ذاتي لقطاع غزة في الإنتاج الزراعي،

وإذا كانت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد بذلت جهداً يهدف إلى إبعاد قطاع الزراعة الغزي عن قبضة الاحتلال الإسرائيلي، تمهيداً لبلوغ مستوى من الاكتفاء الذاتي،

وإذا كانت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد اهتمت بتوجيه الاستثمار في القطاع الزراعي على نحو يعود بالنفع على أهالي القطاع المحاصرين، سواء من خلال التدرج في تحقيق اكتفاء زراعي كامل عبر إحلال منتجات زراعية محلية مكان كثير من المنتجات الزراعية المناظرة التي اعتاد قطاع غزة على استيرادها،

وإذا كانت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد خصصت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي انسحب منها الاحتلال عام 2005 لزراعة أشجار الخضراوات والفواكه والحمضيات،

وإذا كان وزير الزراعة في الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد أوضح أن القطاع الزراعي في قطاع غزة قد استطاع أن يصل بمعدل الاكتفاء الذاتي إلى ما يفوق 98% في منتجات زراعية كثيرة كان من بينها البصل،

وإذا كانت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد زادت في السنوات الأخيرة- طبقاً لوزير الزراعة- من المساحات المزروعة من تلك المنتجات الزراعية، فيما منعت استيراد مثيلاتها من المنتجات الإسرائيلية، وذلك لتهيئة الفرصة أمام المنتجات المحلية وإعطائها مكانة أكبر لتسويقها، دعماً للمزارع الفلسطيني في قطاع غزة،

وإذا كانت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة قد أرجعت- من خلال الوزير المختص- أسباب نجاحها في تحقيق الاكتفاء الذاتي في القطاع الزراعي إلى منعها إدخال أو استيراد بعض المحاصيل سواء من دولة الاحتلال الإسرائيلي أو من الخارج، وذلك لتمكين المنتجات المحلية من الظهور والانتشار في السوق المحلية،

وإذا... وإذا... وإذا...،

فهل يجد المواطن الفلسطيني في غزة تفسيراً لهذا الارتفاع غير المقبول في السوق المحلية لسعر البصل الذي ظل طوال العام- وفي ظل الاكتفاء الذاتي الذي قال الوزير المختص أن نسبته فاقت 98%- يتراوح بين 3 إلى 4 شواقل للكيلو الواحد، علماً أن كيلو البصل الإسرائيلي الذي منعت الحكومة استيراده كان بنفس السعر؟!

وهل يجد المواطن الفلسطيني في غزة تفسيراً للارتفاع غير المقبول أيضاً لسعر برتقال أبو صرة البالغ خمسة شواقل للكيلو الواحد، فيما هبط سعره عند استيراده إلى شاقلين ونصف فقط؟!

وهل أفهم أنا- بصفتي مواطناً عادياً- أن الاكتفاء الذاتي من البصل مثلاً إنما يعني أنه موجود في السوق المحلية، ولكن بسعر مرتفع كما هو الحال عندنا (3-4 شواقل للكيلو الواحد) أو 5 شواقل للكيلو الواحد من برتقال أبو صرة؟!

وإذا كان سعر البصل أو برتقال أبو صرة على سبيل المثال هو ذات السعر لنظيره المستورد أو ربما يفوقه،

وحيث إن الاكتفاء الذاتي معناه توفر السلعة في السوق المحلية على نحو تام وكامل وبسعر مناسب وفي متناول الطبقة الهشة والفقيرة في المجتمع،

فأين، إذن، هو الاكتفاء الذاتي الذي نقول إننا قد حققناه في قطاع غزة بنسبة تفوق 98%؟!

كاتب وأكاديمي فلسطيني

جامعة الأزهر بغزة

 

اخر الأخبار