دحلان كابوس العجزة!

تابعنا على:   18:00 2013-10-11

داليا العفيفي

 يفصل هذا وذاك ، ويدفع الضريبة كل شخص منا ، والأسباب اصطناعية مخلوقة وجاهزة ، الأهم أنك لم تكن مع الرئيس وحاشيته أو تنتقده وتعترض على تصرفاته ، وتذهب إلى الجحيم دون عودة إذا اكتشفت وتحدثت عن شىء رأيته وعشته من خروقات وتجاوزات ، فعليك الصمت وإخراس لسانك من قول الحقيقة ، وقد يتطلب منك لاحقا الصلاة لهم !

سياسة الفصل التعسفى والطرد الانتقامى من حركة فتح وشطب سنوات نضال أى انسان منتمى لهذه الحركة العظيمة أصبحت سهلة جدا ، ومبنية على لوائح إتهام جاهزة ومعدة مسبقا ، ليست بحاجة إلى تحقيق أو تدقيق ، وبالإمكان أن توجه لأي فتحاوى مهما كان تاريخه النضالى في الحركة ، لدرجة أنها أصبحت مثار التندر والإستهزاء ، فالتهمة الدارجة اليوم التى تقود للفصل من الحركة لكل عضو أو كادر فيها ، أنك على علاقة أو مقرب أو متصل بالنائب فى المجلس التشريعى محمد دحلان أو لك علاقة صداقة مع أنصاره ومؤيديه وأصدقائه ؟!! حيث أن مصطلح "دحلاني " اليوم أصبح يشكل خطراً كبيراً على الخلية القيادية الأولى في الحركة أو للإنصاف على الرئيس أبو مازن نفسه لأن الآخرين لا حول لهم ولا قوة ، ومن يطاله الإستهداف ويوصف بأنه " دحلانى "فيحل عليه العقاب وسوء الخاتمة حتى لو كانت المسألة مبنية على علاقة شخصية أوفي سياق مصلحة عامة .

الدحلان راح ..الدحلان قال ... الدحلان إجتمع .. الدحلان أقام عرس جماعى في غزة .. الدحلان وزع مساعدات على شهداء الانقلاب .. الدحلان قدم مساعدة للمختطفين الفتحاويين في سجون حماس ... الدحلان قدم منح للطلبة الجامعيين ... الدحلان وزع عيديات على الأسر المستورة ... الدحلان قدم حقائب مدرسية لتلاميذ المدارس .. الدحلان سدد رسوم الطلبة المحتاجين لمدارس قطاع غزة ... الدحلان عمل تلفزيون .. الدحلان تكفل بعلاج مريض .. الدحلان عمل ثورة في سوريا وهو من وقف وراء الأحداث في درعا .. الدحلان أرسل سفينة سلاح للقذافي .. الدحلان يخطط لإسقاط أردوغان في تركيا بالتنسيق مع المعارضة التركية والأكراد .. الدحلان كان يريد خطف الرئيس المعزول مرسي من قصر الاتحادية .. الدحلان وراء حركة تمرد في مصر وتونس .. الدحلان يخطط للإطاحة بنظام الحكم في قطر .. دحلان يحرك الشارع السودانى ضد حكم البشير والإخوان المسلمين ... زوجة الدحلان قامت بمشروع خيري في لبنان ..زوجة الدحلان ساهمت في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان .. زوجة الدحلان تقدم مساعدات للنازحين الفلسطينيين من سوريا ... زوجة دحلان تقدم مساعدات في غزة ... زوجة دحلان تساعد أسر شهداء الثورة الفلسطينية في لبنان ، الدحلان يساهم بحل مشكلة الطلبة العالقين على معبر رفح ... دحلان اللاعب المايسترو في المنطقة كلها ... يحق للرئيس أبو مازن أن يغار ويغضب ويفقع كمان ، لكن لايحق له أن يعاقب الناس وينتقم منهم ، ومحظور عليه ولايليق به كرئيس لحركة فتح أن يستخدم سطوته ونفوذه المطلق في حركة فتح والسلطة الوطنية ومنظمة التحرير لمعاقبة الناس والتشفي بهم ، إذ عليه إما أن يقدم مالم يقدمه دحلان أو أن يعترف بخطيئة القرارات التى إتخذها ضد الدحلان ويعيد الأمور إلى نصابها لما فيه خير حركة فتح ووحدتها لكن أن تدور الدوائر على رؤوس الناس الغلابا والمحرومين وأصحاب الرأي المخالف فهى المأساة بعينها ، ولن تعود عليه بالإيجاب بل تصب في صالح الدحلان أيضا ، وبالمناسبة فإن الرئيس أبو مازن وجماعته المحظية هم أكثر من خدم الدحلان بأعمالهم وقراراتهم الطائشة والممارسات الحاقدة القائمة على التقارير الكيدية وقرارات الفصل والطرد والاعتقالات التعسفية وقطع الرواتب والإحالة على المعاش والتقاعد المبكر للعسكريين والمدنيين بحجة العلاقة مع الدحلان .

اليوم تهمة الدحلانية أصبحت جريمة كبري على كل مواطن فلسطيني أن يتجنبها بكل ثمن ، فهى مصدر تهديد ونقمة تلاحق من يوصف بها وإن كانت نعمة في بعض الأحيان لكل محتاج أو مغلوب على أمره أو يحمل صاحبها رأيا مخالفاً للبلاط الرئاسي ، ولربما أن الجريمة التى ارتكبها دحلان هو أنه يتطلع للمواطنين الغلابة ومعاناتهم ويحاول أن يقدم كل مااستطاع إليهم في سبيل محاولة التخفيف عنهم ومساندتهم ، ولا يلتفت مطلقاً لما يقال أو سيقال سلباً أو إيجاباً .

منذ مايقارب يومين نشر خبر عن (((ان اللجنة المركزية لحركة "فتح" التي عقدت اجتماعاً في رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتخذت قرارا بالإجماع "بتجريد العميد محمود عبد الحميد عيسى "اللينو" من كافة رتبه العسكرية كافة وفصله من حركة فتح نهائيا"،حيث جاء هذا القرار "الفتحاوي" مفاجئا لما كان يتوقع، بعدما اعلن العميد اللينو "التزامه كافة قرارات القيادة خلال زيارة عضوي اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الاحمد والمسؤول التنظيمي جمال محيسن، ما يفتح الباب على تساؤلات كثيرة))) وكان التصويت داخل أروقة اللجنة المركزية وأعضائها بالطريقة الخبيثة اللعينة حيث يقال من يعترض على القرار ، وللأسف لم يعترض سوى عضو وحيد من اللجنة المركزية هو سلطان أبو العينين الذى قام برفع يده واعتبر الباقى موافقين على القرار على الرغم أنك اذا سألتهم أجابوا لك أنهم لم يصوتوا وبهذا مسكوا العصا من المنتصف ، فلم يخسروا لا هذا ولا ذاك ، مع أن القرار من الناحية التنظيمية باطل حسب اللوائح الحركية لأن النظام الداخلى للحركة يحمى العضوية في التنظيم ويضع الضوابط للمس بها باعتبارها حق مقدس ولا يجوز إصدار عقوبة مثل الفصل من الحركة دون تحقيق وافي ومكتمل الأركان يعطى العضو الحق في الدفاع عن نفسه وإثبات براءته مهما كانت التهم الموجهة له !!

والغريب أن يقوم عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية الذى قال: (أن اللجنة المركزية لحركة فتح قررت إعفاء اللينو من مهامه، وأعادته إلى حجمه الطبيعي، لارتكابه فعل التجنح والتمرد على التقاليد التنظيمية. وللعلم لقد دفعت شخصياً في اتجاه ترقيته عام 2009، حيث أعطيناه ثلاث رتب دفعة واحدة استثنائياً ، هذا جاء ردا على اللينو الذى اتهم الأحمد بأنه من يقف وراء قرار فصله ؟!!! ) يبدوا أن كبار السن هم من ينشروا الغسيل غير الطاهر ويرغبون في تدمير الحركة ، ولنفترض صحة ماقاله الأحمد فالسؤال رجل مثله مواليد ومن الذى منح الاحمد وجماعته هذا الحق في منح الرتب بالصيغة التى ذكرها أصلا / غير القانونية ؟! وبنفس الطريقة أيضا كما نقلت الأخبار أن أمين سر اللجنة المركزية أصدر قراراً لاحقاً بفصل خالد غزال السفير السابق من الحركة والتهمة طبعا " دحلانى " أو كما يقولون الارتباط مع جهات خارجية ، سبحان الله الدحلان أصبح جهات خارجية ، أما المحتلين والمستوطنين الذين يزورون المقاطعة بلا إنقطاع جهات محلية ، ويمكن مع الوقت يصبحوا قوى وطنية ، وزيارة الكنيست الاسرائيلى صلة رحم !!!

من هنا لا يسعني إلا أن أقول كفاكم فساداً وتدميراً في حركة فتح ، فإن هذه المدرسة الوطنية الشريفة قد علمتنا النقد والانتقاد وعدم الطاعة العمياء التى تقود إلى الجحيم ، لا سمع لكم ولا طاعة بهذا المنهج العبثي العقيم ، وقد تضطرون إلى فصل كل فتح عن تلك الصورة الغبية الحاقدة التى توجهها المصالح الشخصية في ظل عمى البصر والبصيرة الذى يسيطر ويفرض نفسه في قرارات غير محسوبة ، أفلا تنظرون إلى الجيل الجديد الذى أصبح فى أشد حالات الاستياء والغضب من تصرفاتكم الطفولية العبثية ؟!!! اخجلوا قليلاً على قطع أرزاق الناس ومحو سنوات نضالهم بممحاة ملوثة لا تسعى سوى إلى شطب كل الأشخاص غير الموالين لكم والمختلفين معكم ، وإياكم الاعتقاد بأن الفتحاويين قطيع تسوقونه كما تشاؤون ، فهؤلاء طلائع شعب الجبارين كما وصفهم الزعيم الراحل (( أبو عمار )) ، وحتماً سيأتي يوم يمحو الجيل الجديد كل تاريخكم العقيم بلمح البصر ولن يذكركم التاريخ إلا بتصرفاتكم الحمقاء .

اخر الأخبار