النضال الشعبي: المطلوب فك حصار اليرموك وعدم السماح للمجوعات المسلحة المرتزقة بأخذه رهينة

تابعنا على:   15:51 2014-01-12

أمد- رام الله : دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني الى ممارسة المزيد من الضغوط العربية والدولية على المجموعات المسلحة التي تحاصر مخيم اليرموك ، من أجل انقاذ حياة ابناء شعبنا.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الناطق الاعلامي الرسمي أن المجموعات المسلحة المسماه داعش ،النصرة ، أحرار الشام الصحابة ، وأبن تيميه ، يختطفون المخيم و سكانه و يتخذونه رهينة بأيديهم

 وتابع ابو غوش ان وفد منظمة التحرير الفلسطينية يعمل جاهدا على فك الحصار عن المخيم و قد عقد خلال الساعات القليلة الماضية سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين الامنيين و طرح معهم ضرورة تأمين الممر الآمن لإدخال المواد الغذائية و الطبية و إخراج الحالات المرضية و من يرغب من السكان , و تأمين مراكز إيواء،وقد وعدو بإعطاء الجواب على الاقتراحات التي قدمت بعد مراجعة القيادة و إطلاعها على الأمر .

ودعا ابو غوش إلى توجيه لجنة المتابعة المكلفة من فصائل العمل الوطني الفلسطيني بالدخول إلى المخيم لإدارة حوار مباشر مع جميع المجموعات والفصائل المسلحة للخروج منه، ومع المؤسسات والمنظمات المدنية والأهلية لإنهاء معاناة أبناء أبنا شعبنا داخل المخيم وخارجه.

مطالبا الى تسهيل ودعم وفد المنظمة للخروج من الازمة ، محذرا من تداعيات تدهور الامور حيث يعيش سكان مخيم اليرموك ازمة حقيقية تستدعي تضافر الجهود من اجل انقاذ حياتهم .

مشيرا إلى أن أوضاع سكان المخيم تمر بظروف كارثية جراء الحصار المفروض عليه دون أي مبرر ، مما يهد بسقوط مزيدا من الضحايا جراء الجوع الامر الذي يهدد بكارثة اجتماعية وإنسانية .

ودعا أبو غوش كافة الأطراف من مؤسسات عربية ودولية وإنسانية لتحمل مسؤولياتها ازاء انهاء حالة الحصار للمخيم الذي أصبح رهينة بيد المسلحين المرتزقه ، معتبرا أن ذلك بمثابة مسؤولية سياسية ووطنية وأخلاقية وإنسانية تقع على عاتق الجميع .