برهامي يروي عن قيادي بالاخوان أمنيته بتدمير اسرائيل الجيش المصري

تابعنا على:   02:23 2014-01-12

أمد/ القاهرة : قال الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، إن أحد قيادات جماعة الإخوان قال له إنه يتمنى أن تقوم إسرائيل بتدمير الجيش المصري.

وأضاف برهامي خلال مؤتمر تأييد الدستور الذي نظمه حزب النور بالإسكندرية مساء يوم السبت، منتقدا العنف الذي تقوم بها جماعة الإخوان في الشارع، إن هناك من يحاول التأثير على إرادة الأمة المصرية ومنعها بالترويع والإرهاب من الذهاب إلى التصويت على الانتخابات المقبلة، بالإضافة إلى التهديد بأن الشوارع ستلغم والتفجيرات ستحدث وقت الاستفتاء، مؤكداً أن كل تلك التهديدات لن تجد لها صدى لدى المواطنين.

وتابع برهامي: محدش يخاف والجميع يذهب لمراكز الاقتراع، حيث إن ما تخاف منه هو استمرار مسلسل الفوضى، لافتا أنه لا يمكن أن تستمر بلد مثل هذا وأي اقتصاد سيقوم مع كل تلك الفوضى، بحسب قوله.

وأوضح أن نعم للدستور تقطع الطريق أمام 3 احتمالات كارثية، وانهيار الدولة اقتصاديا وأمنيا سياسياً، والثاني انهيار القوات المسلحة أو التدخل الأجنبي في مصر.

كما أكد برهامي أن ما يحدث في مصر من صراع حالياً من جانب عدد من القوى السياسية هو ما أطلقت عليه كوندليزا رايس-وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة- بالفوضى الخلاقة، مضيفا أن الهدف منها هو خلق شرق أوسط جديد.

وواصل برهامي ليكشف أنه يوجد تدريبات لفرق وطوائف داخل مصر لصناعة الفوضى، بحسب تأكيده.

وعن سبب الدعوة للتصويت بـ"نعم"، أكد برهامي أن الدعوة السلفية وحزب النور يدعون إلى التصويت بـ"نعم"؛ لأن التعديلات الدستورية حافظت على الحد الأدنى المقبول من قضية الهوية العربية والإسلامية ومواد الشريعة، مضيفاً "أي مرجعية التشريع والمقومات الأساسية للمجتمع المبنية على القيم الإسلامية".

وأكد برهامي أن الدستور بمواد الشريعة، وضع حدود وضوابط وسقف للحريات لأنه ربطها بالشريعة الإسلامية.

ورفض برهامي أن يتم وصف دستور 2012 بأنه دستور الإخوان، لافتا إلى أنه دستور وافق عليه غالبية الشعب المصري، وبه مواد جيدة ولكن الدستور الجديد حافظ بشكل أكبر على الهوية ومرجعية الشريعة.

وعن الاتهامات من عدد من القوى الإسلامية أن الدستور الجديد به شبهة الكفر لأنه أقر نظام ديمقراطي وبه عبارة أن السيادة للشعب أكد برهامي، مشيراً إلى أن الديمقراطية التي توجد في مصر ليس بها شبهة كفر لأنها مرتبطة بالإسلام.

وردا على الهجوم الذي يتعرض له بدعوى جلوسه مع الأمريكان والعسكر وشفيق، قال برهامي: أيوه أنا قعدت معاهم بس المهم أنا كنت بقولهم أيه مضيفاً"الرسول نفسه كان بيقعد مع الكفرة".

وأضاف :هناك خطر على الدعوة الإسلامية مما يفعله الإخوان الآن من أعمال عنف بالشارع لافتا إلى أن التيار التكفيري انتشر داخل الجماعة بشكل مخيف مما يهدد بقاء الجماعة لافتاً إلى أنه تاريخياً سبق وأن انتشر داخل الجماعة تيار تكفيري خلال فترة الستينيات وقضى عليه المرشد "الهضيبي": وقتها وأعاد تصحيح مسار الجماعة.

وطالب برهامي جماعة الإخوان بالعودة إلى المجتمع المصري والصف الوطني وعمل مصالحة حقيقية مع نفسها ومع الشعب المصري لتصحيح أخطائها.

وواصل قائلا: العنف الذي تقوم به جماعة الإخوان في الشارع سيأتي بالحكم الاستبدادي وسيكون له ما يبرره-بحسب قوله-.

وخلال رده على الدعاوى التي تقول إن الدعوة السلفية خانت الإسلام وتحالفت من العسكر أكد برهامي "الدعوة السلفية لم تخن حتى مرسي نفسه وظلت إلى اللحظة الأخيرة معه تنصحه، مضيفاً: مرسي وجماعته هم من خانوا أنفسهم وعجلوا بسقوطهم".

وتابع: لست أنا من تسبب فيما يحدث في الشارع ولابد أن تعرف أن هناك مخططا أن الإسلاميين يصطدمون مع الشارع فيتم القضاء عليهم".

اخر الأخبار