مزهر يتهم "أطرافا لها مصلحة" بتخريب اتفاق التهدئة في مخيم اليرموك

تابعنا على:   13:55 2014-01-11

أمد/ غزة: دعا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر جميع الفصائل الفلسطينية لتحييد مخيم اليرموك وعدم الزج به وكل المخيمات بالشتات أتون الصراع القائم في سوريا أو غيرها من البلدان العربية.

وقال مزهر في تصريحات صحافية " يتعرض مخيم اليرموك إلى كارثة إنسانية مأساوية جداً، فهناك ما يزيد عن ثلاثين لاجئاً فلسطينياً قضوا جوعاً داخله، في محاولة لتمزيق وتهجير اللاجئين مرة أخرى من مخيمات اللجوء في الشتات".

وطالب مزهر القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية لأن تسارع وتواصل جهدها من أجل تجنيب المخيم الويلات التي يتعرض لها، وتوفير الحد الأدنى من لقمة العيش والحياة الكريمة، بما يعزز صمودهم في وجه كل المحاولات التي تستهدف تهجيرهم وتصفية قضيتهم العادلة".

وأكد مزهر بأن المسئولية وطنية وعامة حول ما يجري في اليرموك، مطالباً الجميع بعدم التهرب من القيام بواجبه الوطني في تجنيب وتحييد المخيم ويلات هذا الصراع والجوع، مشيراً أن هناك اتفاق تم التوافق عليه يجب بذل كل المساعي من أجل تنفيذه عبر خروج المسلحين الذين يحتمون بالأهالي داخل المخيم، وانسحاب المسلحين الآخرين من على أطراف المخيم ليتسنى إدخال الطرود الغذائية والأدوية فوراً".

واتهم مزهر أطرافاً لا يروق لها هذا الاتفاق وتلعب دوراً سلبياً وتحاول تعطيل الاتفاق وتخريب كل المساعي لإنهاء معاناة المخيم .

وطالب مزهر الأمم المتحدة بالقيام بدورها في تقديم كل الدعم والإسناد لأهلنا في المخيم وفتح ممرات آمنة لإدخال المساعدات والأدوية.