النضال الشعبي تدعو لدعم التعليم في مدينة القدس

تابعنا على:   11:56 2016-01-31

أمد / القدس : جددت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني دعوتها لدعم التعليم في مدينة القدس ، في ظل الاجراءات الاسرائيلية المتواصلة ضد المدارس والتعليم في المدينة المقدسة ومحاولات الابتزاز الاسرائيلي ومنها ضمنها محاولة فرض المنهاج الاسرائيلي ، وذلك يندرج في اطار سياسة الاسرلة والتهويد.

وتابعت الجبهة تعاني مدينة القدس بطلابها ومدارسها من هجمة شرسة تستهدف كل ما هو فلسطيني ،ويقدر أعداد الطلاب في القدس، بنحو 90 ألفاً، يتلقون التعليم في 110 مدارس تابعة للبلدية الإسرائيلية في المدينة، و75 مدرسة خاصة، تابعة لإدارة الأوقاف الإسلامية أو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، بحسب جمعية حقوق المواطن في إسرائيل (غير حكومية).

وأشارت الجبهة تعاني المدينة من اهمال واضح من قبل ما تسمى "بلدية الاحتلال" تجاه مسار التعليم الفلسطيني حيث يعاني من نقص حاد ومستمر في أعداد الغرف الصفية.

وأكدت الجبهة على ضرورة ايلاء الوضع التعليمي في مدينة القدس أهمية خاصة لتعزيز صمود اهلها في ظل حملة التهويد المستمرة من قبل الاحتلال لخلق واقع ديمغرافي وجغرافي يهدف إلى فرض الواقع على الأرض.

موضحة أن التهويد لا ينحصر على مصادرة الاراضي وهدم المنازل، بل ضمن رؤية اسرائيلية قائمة ومعدة تهدف الى انتشار الفقر والأمية والجهل بين اوساط الطلبة والمواطنين بالمدينة وتحويلهم إلى أيدي عاملة رخيصة في سوق العمل الاسرائيلي.

وطالبت الجبهة الحكومة ووزارة التربية والتعليم ضرورة التدخل لإنقاذ الوضع التعليمي بالقدس والنهوض به، وتوفير الدعم للعملية التعليمية بالمدينة.