عبدالحليم خدام: الأسد يجب أن يرحل إما بالوسائل السياسية أو عن طريق الحل العسكري

تابعنا على:   11:35 2016-01-31

أمد/ الرياض:  انتقد نائب الرئيس السوري السابق، عبدالحليم خدام، المجتمع الدولي لموافقته على استمرار مؤتمرات جنيف، عادا أن "جنيف 3"، لن يخرج بخارطة طريق، وسيكون كسابقيه اللذين مكنا نظام الأسد من مواصلة جرائمه بحق الشعب السوري، بما فيها القتل والحصار والتجويع، ومؤكدا أن المؤتمر لن يخرج بحلول جدية.
وقال خدام في تصريح إلى "الوطن" السعودية، إن مؤتمرات جنيف تعمدت عدم وضع يدها على موطن الخلل في الأزمة السورية، وبقيت تناور هنا وهناك، مستثنيا من ذلك الموقف السعودي الذي أعلنه سابقا الأمير سعود الفيصل، وحاليا وزير الخارجية عادل الجبير، بأن الأسد يجب أن يرحل، إما بالوسائل السياسية أو عن طريق الحل العسكري.
أضاف خدام أن هناك من يرى أن هدف روسيا هو إيجاد قواعد بحرية وجوية، وقال "هذا الكلام غير صحيح، فالقواعد العسكرية الروسية في سوريا موجودة منذ عام 1976، ولا تستخدم نهائيا، ولكن هدف موسكو الحقيقي هو تغيير المعادلة التي تهدف إلى إبقاء الأسد رئيسا، لافتا إلى أنه في ظل هذه الأوضاع تشير قراءة المستقبل إلى تدهور الحال في سورية، وأن البلاد مقبلة على نكبة تشبه ما جرى في فلسطين، مشددا على أن هذه النكبة يجري التحضير لها حاليا، وهي تقسيمها إلى مقاطعات.
وقال خدام، إن أطماع روسيا في سوريا كبيرة، ولن ينهيها مؤتمر دولي، مبينا أن روسيا تستخدم نظام الأسد أحيانا، وتستخدم إيران في أوقات أخرى، وكلتا الدولتين، روسيا وإيران، لهما أطماع توسعية في المنطقة العربية، وستقومان بإفشال أي مشروع يبعد الأسد، لأن خططهما مرهونة ببقائه.

اخر الأخبار