من مناضل مصري كبير الى شعب فلسطين: انقسامكم لم يعد مأساة فلسطينية بل خطرا يهدد حاضنتكم المصرية

تابعنا على:   05:25 2016-01-31

أمد/ القاهرة: وجه المناضل المصري الكبير، عالم الاجتماع اللامع وصديق شعب فلسطين، د.قدري حفني، رسالة الى الشعب الفلسطيني، عبر موقع "أمد للاعلام"، اأشار فيها الى مخاطر "المشهد الانقسامي"..نص الرسالة:

 إلى أحبتي ورفاق دربي وأبنائي في فلسطين المحتلة وفي الشتات الفلسطيني

أحس معاناتكم وآلامكم ولذلك أجد صعوبة في مصارحتكم ولكن لابد مما ليس منه بد. حاضنتكم الجماهيرية في مصر تتقلص بشدة.

 لا أتحدث عن السلطة ولا عن الأجهزة، ولا عن وهم "تزييف الوعي"، ولا عن الأعداء التقليديين للنضال الفلسطيني؛ بل أتحدث عن الجماهير البسيطة التي كانت كلمة فلسطين وشعارات المقاومة الفلسطينية تجمعها وتدفعهم إلى الانصهار، الأمر الآن أصبح مختلفا.

 إلى حد أنني أصبحت أخشى يوما تضطر فيه السلطات المصرية لفتح معبر رفح، وقتها ستفتقدون الكثير من الأحضان المصرية الوطنية التي كانت تحتويكم.

 أتحدث عن المواطن الفلسطيني البسيط، بطبيعة الحال ستجدون أحضانا مفتوحة، ولكنها للأسف أحضان من يواجهون النظام المصري بالسلاح والقنابل؛ وسوف تصبحون ورقة لديهم للمزايدة.

مازالت بعض القيادات الفلسطينية خاصة في قطاع غزة تراهن علي أن الحاضنة الشعبية المصرية لفلسطين مازالت قائمة؛ ويحزنني أن ذلك للأسف لم يعد صحيحا.

لقد أصبحت مهمتنا نحن محبي فلسطين بالغة الصعوبة جماهيريا.

 كنت أحاور مؤخرا صديقا مقربا حول نفي قادة حماس لضلوعهم في أية عمليات إرهابية في سيناء، فقال لي "هل نسيت أننا حين كنا شبابا تستجوبنا النيابة حول انتمائنا لتنظيمات سرية وكيف كنا نردد العبارة المأثورة: على النيابة أن تثبت ذلك؛ ثم نرفض تماما ومبدئيا إدانة أو استنكار وجود تلك التنظيمات وما تقوم به. هذا هو موقف حماس"

أحبتي

انقسامكم لم يعد مأساة فلسطينية فقط؛ بل أصبح خطرا يهدد بالفعل حاضنتكم الجماهيرية المصرية.

قدري حفني