النسور : لم نعد قادرين على تحمل اعباء اللاجئين السورين وعلى المجتمع الدولي أن يتحرك

تابعنا على:   00:58 2016-01-31

أمد/ عمان - الأناضول :  حمل رئيس الوزراء الأردني، عبد الله النسور، العالم مسؤولية اللاجئين السوريين، مشيرا أن بلاده ستبلغ المجتمع الدولي بأنها "لم تعد تحتمل" إذا لم يقم بالتزاماته تجاههم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده النسور، على هامش زيارة رسمية، لمخيم الأزرق الخاص باللاجئين السوريين (شرق المملكة)، رافقه فيها وزراء الإعلام، والداخلية، والتخطيط، والتعاون الدولي.

وتابع النسور، قائلا "نجري زيارة ميدانية، في طريق التحضير لمؤتمر (المانحين) الهام بلندن، الذي نعول عليه كثيراً، ونطمح أن يكون هناك تفكير في الخطر العالمي فيما يتعلق باللاجئين السوريين".

ومضى "عدد أشقاءنا السوريين الموجودين في المملكة، بمناسبة الحرب حوالي 650 ألف، وقد سبقهم العدد نفسه قبل الحرب، فأصبح العبء مضاعف". وأشار النسور "لا نريد أن يعامل السوريون في بلدنا وكأنهم في معسكرات اعتقال، لكن على العالم أن يعرف أن المخاطر ستتجه إلى أوروبا، ونحن لا نتسول العالم، ونقوم بمسؤولية أخلاقية، فلم نغلق حدودنا للحظة واحدة، ونحمل العالم مسؤولياته، وإذا لم يتحمل سنقول لهم لم نعد نحتمل".

وخلال لقائه بمجموعة من اللاجئين السوريين المقيمين في المخيم، أكد النسور في كلامه "إنكم أهلنا وناسنا، وسوريا سندنا، وأنقل لكم تحيات صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين".

وقام رئيس الوزراء الأردني، والوزراء المرافقين له، بجولة داخل المخيم، تفقد فيها أوضاع اللاجئين هناك.

ويعقد المؤتمر الدولي الرابع للمانحين في لندن مطلع شهر شباط / فبراير المقبل، لإيجاد حلول متكاملة لأزمة اللاجئين السوريين.

وأظهر تقرير صادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية، في 5 كانون ثان/يناير الجاري، أن عدد السوريين في المملكة يبلغ نحو 1.37 مليون لاجئ، يعيش منهم داخل مخيمات الإيواء حوالي 115 ألفًا.

وتزيد الحدود الأردنية مع جارتها الشمالية سوريا عن 375 كم، يتخللها عشرات المنافذ غير الشرعية، التي كانت وما زالت معابراً اللاجئين السوريين، الذين يقصدون أراضيه نتيجة الحرب المستمرة التي تشهدها سوريا منذ 2011