لقاء مثمر يؤدي لتفاهمات حول مشكلة مدرسة الجنينة التي بطريقها للحل

تابعنا على:   22:52 2016-01-30

أمد/ رفح – بسام عبد الله : في لقاء مثمر بمقر منطقة رفح التعليمية ضم مديرا المنطقة التعليمية محمد الشيخ على والدكتورة نعيم المدلل وأعضاء المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث الاونوروا برفح، ورئيس بلدية رفح صبحي أبو رضوان، ومدير شرطة رفح العقيد جاسر المشوخي، وأسامة الطويل عن النائب أشرف جمعة، والمهندس عيسى النشار ومستشار ورئيس الوزراء سابقا، وممثلين عن مكتب وزارة الأشغال برفح وشخصيات وطنية ومجتمعية.

وخلال اللقاء تم مناقشة مشكلة مدرسة بنات الجنينة الإعدادية والذي أثمر عن وجود حلول سيتم العمل فيها في أقصر وقت ممكن لرفع المعاناة على الطالبات والهيئة التدريسية وأولياء الأمور.

وفي بداية اللقاء رحب مدراء المنطقة التعليمية بجميع الحضور أملين أن يكلل هذا اللقاء بزيادة التعاون لإنهاء هذه القضية متحدثين أننا كمنطقة تعليمية أبوابنا مفتوحة للجميع ولن تغلق بوجه أي فرد.

ومن جهته رحب الدكتور رشدي رصرص رئيس مجلس المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث الاونوروا برفح بمدراء المنطقة التعليمية وجميع من لبى الدعوة لحضور الاجتماع المتعلق بقضية مدرسة بنات الجنينة الإعدادية.

وقال رصرص أن دورنا مكمل وتعاوني مع إدارة التعليم لتدليل العقبات قي حل الكثير من المشاكل الطلابية شاكرين وكالة الغوث الأونوروا على بناء هذه المدرسة منذ ثلاث سنوات، وأضاف أن مشكلة المدرسة بدأت في السنة الأولى من إنشائها في بداية فصل الشتاء والمنخفضات الجوية التي تضرب المنطقة وهذا الأمر أدى لتعطي الدوام بالمدرسة، وعلى إثر ذلك قامت إدارة التعليم برفح بنقل الهيئة التدريسية والطلاب لمدارس أخرى كان آخرها في موجة البرد السابقة في نهاية الفصل الدراسي الأول خلال فترة الامتحانات وهذا الأمر سبب غضب عند الأهالي والطالبات.

ووجه رصرص بعض التساؤلات لإدارة الوكالة وبلدية رفح على من تقع مسؤولية إنشاء الشارع المؤدي للمدرسة وفي أي وقت سيتم تنفيذه، وأنتم تعلمون جيدا بان الطالبات لا يذهبن منذ ثلاث أيام للمدرسة بسبب اتخاذ قرار بنقل الطالبات لمدرسة أخرى بخربة العدس ويعود هذا الأمر للمشكلة القائمة وهي الأمطار والمنخفض الجوي الذي يضرب المنطقة.

وأضاف لقد أبدى الجميع على الحرص الشديد لمصلحة الطالبات وكان هذا واضحا في اللقاء والنفاش الذي تم اليوم بين جميع الحضور وفي نهاية حديثه شكر جميع الحضور وكل من ساهم في وضع حلول لهذه المشكلة.

من جهته قال صبحي أبو رضوان رئيس بلدية رفح أن المدرسة تقع في منطقة منخفضة وان تعبيد شارع المدرسة من شمن أولويات البلدية، وتابع حديثه بان قسم المشاريع في البلدية جاهزة بمخططاتها والمشكلة ستحل ونحن بإنتظار المنحة الكويتية الموجودة في خزينة وزارة المالية، والبلدية ستقوم برصف الشارع من المضخة وحتى بوابة المدرسة.

فيما اثنى مدير شرطة رفح العقيد جاسر المشوخي قائلا أن المسؤولية يجب أن توزع بين البلدية ووكالة الغوث لحل هذه المشكلة ورصف .

وفي نهاية اللقاء خرج المجتمعون بالتوصيات التالية:

1- رصف الشارع من المضخة حتى بداية المدرسة بطول حوالى 300 متر كجزء من الشارع الرئيسي المقترح، في تعاون مشترك ما بين الوكالة وبلدية رفح في هذا المشروع بتوفير اللازم من معدات ومواد لتعبيد الشارع المعني

2- تشكيل لجنة إدارة أزمة مدرسة لجنينة وتتكون من الدكتور إياد عفانة، الدكتور رشدي رصرص، الدكتور طلال القيسي، الدكتور خالد أبو ندى، المهندس محمد النمس، الإعلامي بسام عبد الله، والإعلامي سرحان أبو السعيد.

3- تشكيل لجنة فنية من البلدية ووزارة الأشغال ووكالة الغوث لتقديم النصح والمشورة لتنفيذ حلول عملية للمشكلة.

4- تنفيذ مشروع رصف الشارع الشرقي للمدرسة بطول 100متر، على أن يكون بديل مؤقت ويتضمن إغلاق الفتحات كافة للمدخل.

5- ستعمل البلدية حثيثا لتوفير مشروع الخط الناقل لحقن مياه الأمطار في منطقة المحررات.

هذا واتفق الجميع على عقد اللقاءات بشكل دوري لمناقشة ما ألت إليه الحلول حتى نهاية المشكلة.

 تصوير : سرحان أبو السعيد

اخر الأخبار