النضال الشعبي تدين مواصلة سلطات الاحتلال إغلاق الطرق غرب رام الله

تابعنا على:   17:41 2016-01-30

أمد/رام الله: ادانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني سياسة العقاب الجماعي والإغلاق المتواصل التي تفرضها سلطات الاحتلال على قرى غرب مدينة رام الله وإغلاق ما يعرف بطريق بيت عور– بيتونيا، وان ذلك يندرج في ظل سياسة التضييق على المواطنين وفرض سياسة الامر الواقع .

وقال سكرتير الجبهة لمحافظة رام الله والبيرة صهيب عطايا، إن ما يقوم به الاحتلال وبشكل متعمد من وضع الحواجز العسكرية والتفتيش لمركبات المواطنين ومواصلة اغلاق الطريق على سكان قرى غرب رام الله بيت عور التحتا وخربثا المصباح، وبيت سيرا، وبيت لقيا وصفا، مما يضطر المواطنين لسلوك طرق التفافية وطويلة للوصول إلى مدينة رام الله، تعبير عن العنصرية والفاشية التي تقوم بها حكومة الاحتلال.

وتابع عطايا ان مجمل السياسات التي يقوم بها الاحتلال لن تثني ابناء شعبنا عن مواصلة نضاله ، ومقاومة هذا الاحتلال الغاشم ، وأن شعبنا قادر على كسر هذه الاجراءات ولن ترهبنا سياسة الاحتلال من مواصلة درب النضال .

وأوضح عطايا أن تلك القرى تعاني جراء هذه السياسة وخصوصا المرضى والعمال ، داعيا الى تنظيم وقفات احتجاجية لكسر هذا الاغلاق ، موضحا أن الاحتلال الاسرائيلي يحاول عبر ارهاب الدولة المنظم وقف الهبة الشعبية .

ودعا عطايا منظمات حقوق الانسان والإعلام الفلسطيني الى فضح ممارسات الاحتلال وتشكيل رأي علام ضاغط لفتح الطريق لسكان قرى غرب رام الله .